• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

«الملك» و«النواخذة»..

التعادل «المـــر» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 ديسمبر 2016

علي معالي (الشارقة)

تعادل الشارقة ودبا الفجيرة بهدف لمثله مساء أمس، تقدم الضيوف بهدف ياسين البخيت في الدقيقة 18، ورد وليد أحمد بهدف التعادل لصاحب الأرض من ضربة جزاء في الدقيقة 53، ورفع «الملك» رصيده إلى «النقطة 14»، و«النواخذة» إلى «النقطة 6» من ستة تعادلات، وبالتالي يكون الفرaيق فشل في حصد أي فوز مع نهاية الدور الأول، ليستمر في الدوامة، ويعتبر التعادل بطعم الخسارة للفريقين لحساسية موقفهما في البطولة.

بدأت المباراة بحماس كبير من لاعبي الشارقة في محاولة لخطف هدف مبكر، وشهدت تشكيلة «الملك» عودة ديجاو للخط الخلفي، بعد غياب طويل بسبب الإصابة، ليرتفع عدد الأجانب في صفوف الشارقة إلى ثلاثة لاعبين، وهم ريفاس وأدريان وديجاو، وفي المقابل لعب دبا الفجيرة بأجنبي واحد فقط، وهو الأردني ياسين البخيت، في ظل غياب قهري للباقين.

هاجم الشارقة بالثنائي ريفاس ويوسف سعيد ومن خلفهما أدريان، ولكن دون خطورة تذكر على مرمى فهد محمد، في حين شكل ياسين البخيت إزعاجاً كبيراً لدفاعات «الملك»، خاصة من الناحية اليسرى، وتحرك بمنتهى الأريحية دفاعاً وهجوماً وكانت سرعته فائقة في تخطي دفاعات الشارقة.

وفي الدقيقة 18 سجل دبا الفجيرة هدفاً غريباً، حيث مرر الحارس فهد محمد كرة من منطقة الجزاء إلى البخيت، ونظراً لعدم التمركز المناسب من دفاع الشارقة، انطلق البخيت في ملعب الشارقة الخالي، وانفرد بالحارس راشد أحمد، مسجلاً هدفاً مثيراً جعل المباراة تتحول لمصلحة الضيوف.

هاجم دبا الفجيرة بشراسة بعد الهدف، حيث ارتفعت معنويات الفريق، ولكن خطورته لم تكن كبيرة على المرمى، وفي الدقيقة 22 يضطر دونيس مدرب «الملك» إلى إشراك وليد أحمد بدلاً من ماجد سرور للإصابة في القدم، والتي انتقل على أثرها إلى المستشفى في سيارة الإسعاف لتلقي العلاج. عاد الشارقة في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول للضغط على دبا الفجيرة، من دون خطورة تذكر، وغاب ريفاس وتاهت تحركات أدريان، لينتهي الشوط الأول بتقدم دبا الفجيرة بهدف.

بدأ الشوط الثاني بضغط من الشارقة، لتعويض تأخر الشوط الأول، معتمداً على إرسال الكرات الطويلة إلى عمق دفاعات دبا الفجيرة، مع تقدم ريفاس ويوسف سعيد، ولكن يبدو أن «الملك» تطارده لعنة الإصابات بشكل لم يسبق له مثيل، ليصاب ريفاس في العضلة الخلفية ليخرج مصاباً ويلعب بدلاً منه جمال إبراهيم.

وفي الدقيقة 53 ينجح «الموهوب الصغير» عمر جمعة في قيادة هجمة من الطرف الأيسر دخل على إثرها منطقة الجزاء ليعرقله إبراهيم عبدالله، ولم يتردد الحكم عادل النقبي في احتسابها ضربة جزاء وليد أحمد هدف التعادل، لتعود الحياة من جديد لـ «الملك» الذي ضغط من أرجاء الملعب، وبدأت جماهيره في تحفيز لاعبيها.

عاد دبا الفجيرة ليضغط مجدداً على الشارقة من الناحية اليسرى، بالقدرة الفائقة لياسين البخيت في الانطلاق، وسحب الفريق خلفه، وهدد مرمى «الملك» في أكثر من مرة، وفي المقابل ضاعت فرص متنوعة من الشارقة من جمال إبراهيم وأدريان ويوسف سعيد بسبب التسرع. ويقوم كاميلي مدرب دبا الفجيرة بإجراء تغييره الأول في الدقيقة 76 بإشراك أحمد محمد بدلاً من إبراهيم عبدالله، ومايد راشد بدلاً من أحمد إبراهيم، وفي الدقيقة 80 تضيع فرصة التقدم لـ «الملك» بكرة وصلت إلى أكثر من لاعب داخل المنطقة لم يحسن جمال إبراهيم ويوسف سعيد وأدريان في التعامل معها، وفي الدقيقة الأخيرة يقوم حكم المباراة بطرد وليد أحمد لإعاقته ياسين البخيت في كرة كادت أن تكون هدفاً لانفراد البخيت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا