• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في خطوة لبت معايير السلامة والشروط الرقابية في «براكة»

«الإمارات للطاقة النووية» تختبر التوازن المائي وتقترب من تشغيل المحطة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية أمس إنهاء اختبار التوازن المائي البارد في المحطة النووية الأولى في موقع براكة بالمنطقة الغربية لأبوظبي، ما يمثل خطوة مهمة في إطار الاستعداد للعمليات التشغيلية، حسب بيان صادر أمس.

وقال البيان: «وتمثلت مهمة الاختبار في التحقق من أن عناصر نظام التبريد وأنظمة الضغط العالي في المفاعل تلبي معايير السلامة والجودة التي وضعتها الهيئة الاتحادية للرقابة النووية. وفي الاختبار، استُخدمت المياه المُعالَجة لملء الدائرة الرئيسة، وبعدها عملت مضخات التبريد في المفاعل على ضخ هذه المياه للحفاظ على درجة حرارة آمنة ومناسبة أثناء العمليات داخل المفاعل».

وكان ذلك في حفلٍ خاص أقيم في موقع براكة في حضور الدكتور مطر حامد النيادي وكيل وزارة الطاقة، والمهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وعددٍ من المسؤولين من المؤسسة ومن الشركة الكورية للطاقة الكهربائية «كيبكو»، المقاول الرئيس للمؤسسة.

وأشارت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إلى أن هذا الإنجاز يأتي في إطار النجاحات التي حققتها خلال مسيرتها في تطوير محطات الطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات على نحوٍ آمن ووفق أعلى معايير الجودة، مثل تشغيل محطة نقل الطاقة من المحطة الأولى والمحطة الثانية وربطها بشبكة الكهرباء في دولة الإمارات، وساهم هذا الإنجاز في نجاح اختبار التوازن المائي البارد، إضافةً إلى إنهاء مبنى الخدمات الإضافية للمحطة الأولى.

وقال مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة: «يسعدني أن أهنئ مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على إنجازاتها في تطوير البرنامج النووي السلمي لدولة الإمارات بطريقةٍ آمنة، ومساهماتها تجاه المنطقة الغربية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا