• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

«يا إمارات» جديد «شهاب غانم»

الوطن حينما يصبح قصيدة حب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 ديسمبر 2016

محمود عبد الله (أبوظبي)

«يا إمارات» مجموعة شعرية جديدة، للشاعر والمترجم الإماراتي الدكتور شهاب غانم، صدرت مؤخراً عن سلسلة منشورات وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وتحمل بين دفتيها 19 قصيدة تتميز بنفحتها الشعرية الوطنية، وهي ترصد، انطلاقاً من تكنيك الحدث الاسترجاعي، سعيها الحثيث نحو التعبير عن واقع كبير اسمه (الإمارات) بقيادتها الرشيدة، رموزها الوطنية والفكرية، ورثاء الراحلين، شهدائها العظام، الوحدوية، مدنها وقراها، وكيف احتلت جميع هذه المكونات مكانة عظيمة في نفس الشاعر وقصائده، وخاصة التوجه الوحدوي لدى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» بقصيدة: حكيم العرب.

قصائد هذه المجموعة، التي تقع في 64 صفحة من القطع الكبير، تناجي الوطن، وتهفو إلى البحث عن دلالة الأشياء وهي تجتاح صفاء الروح والوجدان، تستدرج الكلام إلى فخاخ المعاني وحلقات الأسئلة في محاولة لتفكيك الصور القديمة وبناء أخرى غير قابلة للمحو، ونظرة أولية على عناوين بعض هذه القصائد، تجعلها بوابات نحو مضامين نصوص كتبت بعاطفة جيّاشة، وفي نبرة رومانسية تجدها بشكل لافت في قصائد: زمن الشعوب، نشيد الوطن، الاتحاد يبلغ أشده، عودة سد مأرب، أغنية لعيد الخليج، وازايداه، دموع على راشد، دموع على مكتوم، نشيد مقاوم، وغيرها، غير أن اللافت في قصائد هذه المجموعة الاستثنائية، ما خصصه غانم لسيرة ومسيرة أدباء الإمارات، بحسب الدراسة النقدية الملحقة بالمجموعة للدكتور عبد الحكيم الزبيدي، فقد ارتبط الشاعر شهاب غانم بصداقات مع معظم أدباء ومثقفي الإمارات، حيث جمعهم الهمّ الثقافي والأمسيات الأدبية والاهتمامات المشتركة، باعتباره أحد مؤسسي مجلة (المنتدى) التي كانت تصدر في الإمارات في ثمانينيات القرن الماضي، ومن هؤلاء الشاعر الراحل «حمد بوشهاب» وكانت بينهما مساجلات شعرية، ومن ذلك قوله في قصيدة (أخي حمد والشهب تجمع بيننا) مهنئاً له بالشفاء من المرض: «شفيت وعافاك الإله وسلّما/&rlm ولا ذاق منك القلب يوماً تأزما/&rlm وألبسك سربال الصحة/&rlm وأبقاك للأهل الكرام منعما/&rlm وصانك للشعر الرفيع تصوغ/&rlm فتبدع أنغاماً تحلق في السما».

ألحقت المجموعة بدراسة نقدية ثانية للدكتور أكرم جميل قنبس، تناول فيها جزءاً ثانياً من القصائد بالدراسة والنقد والتحليل، قال فيها: لقد أبدع الشاعر شهاب غانم في ترجمة حبه لوطنه الإمارات، وجعل من هذا الحب فعلًا إبداعياً رسمه بريشة الفنان نشيداً وطنياً خاصاً بهذا الوطن، الذي يعتز بعروبته، لكننا في التقدير العام نعتبر قصيدته (يا إمارات) التي تحمل اسم المجموعة، من أفضل ما صاغه في نص للذاكرة، نلمس فيه حضوراً للغة شاعرية مليئة بالاستعارات القوية التي تحمل معانيها دلالات وصوراً مكثفة، وهي تفتح أبواب الروح لترغم الذاكرة على جس نبض الحلم، حيث تبدأ رحلة البحث عن جمال الوطن في قصيدة تملك مقومات نجاحها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا