• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

مركز الفتيات في رأس الخيمة يخطط لتشكيل فريق فروسية

50 فتاة إلى سباق «التجديف» في النادي البحري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 ديسمبر 2016

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

كشفت مروة سيف محمد مديرة مركز فتيات رأس الخيمة عن خطط طموحة لتشكيل فريقين في التجديف والفروسية على نحو يدعم التطور الذي يشهده النادي صاحب المشاركات البارزة في الأحداث والمناشط الرياضية المختلفة.

وأشارت إلى أن مشاركة 50 فتاة من المركز في مسابقة التجديف في نادي رأس الخيمة الدولي للرياضات البحرية كشفت قيمة المواهب الجيدة التي يمكن أن تمثل أساس التطور الذي يتطلع إليه النادي في الفترة القادمة خصوصاً إثر التعاون الإيجابي من مسؤولي النادي في توفير مستلزمات الأمن والسلامة وتهيئة الأجواء أمام المشاركة الإيجابية التي شهدت إقبالاً فاق كل التقديرات من عضوات النادي للاستفادة من الظروف التي يوفرها النادي البحري لخوض التحدي في مجال رياضة التجديف، ونتمنى أن يكون التعاون في الفترة القادمة بالمستوى المطلوب في ظل التجاوب البناء والإيجابي من عارف إبراهيم الهرنكي المدير التنفيذي للنادي البحري وجميع المسؤولين.»

وأضافت: حرص عضوات النادي على الانضمام إلى المناشط الرياضية المختلفة يؤكد أهمية ما يمكن أن يمثل الخطوات الرامية لتفعيل الدور الرياضي إلى الدرجة التي تمثل علامة النجاح الكاملة، حيث وصلت طلبات التسجيل للمشاركة إلى 70 عضواً في حين أن فرصة المشاركة كانت لنحو 50 عضواً فقط ونتوقع ارتفاع العدد في الفترات القادمة بسبب الأجواء الرائعة في النادي البحري الذي يسعى إلى جذب الفتيات لممارسة الأنشطة الرياضية المطلوبة للاستفادة من المهارات والإمكانات الفردية الممتازة ونفخر كثيراً بالدعم الذي توفره الهيئة للأنشطة المختلفة في النادي».

وأشارت مروة سيف محمد إلى علامات استفهام عدة حول غياب الأنشطة المرتبطة بالخيول على مستوى رأس الخيمة، وقالت: المركز يسعى بكل ما يملك إلى توفير المعينات التي تسمح بالتدريب والمشاركة في البطولات المختلفة على مستوى رأس الخيمة والدولة على غرار رياضة التجديف التي تمثل طموحات المركز الكبيرة في الفترة القادمة، موضحة أن الدعم الذي حصلوا عليه من نادي الحليفي للفروسية في رأس الخيمة ومديره عبدالله محمد الحليفي من الأسباب المهمة التي أدت إلى جذب الفتيات لممارسة رياضة الفروسية التي تمثل إضافة مهمة يسعى المركز إلى تفعيلها في الفترة القادمة والدور الرائع الذي جسده عبدالله محمد الحليفي يشجعنا على المضي في كل الخطوات التي تدعم الاهتمام بما يمكن أن يمثل النتائج الإيجابية التي يتطلع إليها النادي ونتمنى استمرار التعاون مع نادي الحليفي للفروسية حتى يكون المردود المتوقع بالمستوى المطلوب من التوقعات في الفترة القادمة. وعبرت مروة سيف محمد عن تقديرها الدعم والاهتمام والرعاية الذي يحظى به النادي وغيره من المؤسسات الرياضية الأخرى في الإمارة ومنحه فرصة تنفيذ الكثير من البرامج التي تسعى لنشر الثقافة والتوعية في المجتمع ودعم المهارات الرياضية للفتيات، ونوهت إلى المشاركة الإيجابية والإقبال الواسع على المشاركة في برامج «نلتقي لنبدع» 2016- 2017 والتي تشكل حالة كبيرة من التنوع الذي يلبي طموحات الجميع في الرياضة النسائية والبحرية والثقافة والبرامج التراثية والابتكار والقراءة والرحلات الترفيهية والأنشطة التي تؤدي إلى تعزيز دور المرأة في المجتمع حتى تمثل الجوانب الإيجابية التي تعزز دورها المأمول في خدمة الوطن وتطوره ورفعته وعزته. وأضافت: المشاركة الناجحة للمركز في برنامج الأنشطة الصيفية الماضية «صيف بلادي 2016» كانت محل الإشادة والتقدير ونجحنا في تقديم الصورة المشرفة عن النادي وتقدمنا برامج مبتكرة لتعزيز دور الفرد في المجتمع، إلى جانب الورش المختلفة التي تؤكد الدور الإيجابي الذي يضطلع به النادي ونتمنى أن تكون الفترة القادمة مليئة بكل ما يمكن أن يمثل الإضافة المطلوبة للبرامج الخاصة بالفتيات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا