• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تمزج بين النمطين المغربي والإماراتي

أماني غياتي: القفطان سر الخلطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لا تعمل المصممة أماني غياتي على زي تقليدي واحد وتحاول إبراز آخر صيحاته، بل تمزج بين أزياء بعض البلدان محاولة إيجاد خط خاص بها، وهذا ما يظهر جلياً خلال عروضها، التي تقدمها في المحافل المحلية والدولية تحت عنوان «المجموعة المغربية الخليجية».

وشغف غياتي في التصميم يقودها إلى ابتكار قصات جديدة وأشكال متنوعة من خلال مزج القفطان المغربي بالكندورة الخليجية، فتميزت المجموعة التي قدمتها بمناسبة رمضان والعيد بالوقار والحشمة، كما دمجت بين الأصالة والمعاصرة.

وعن تشكيلتها الجديدة تقول: «تحول القفطان المغربي من موروث شعبي وتاريخي إلى عنوان يحمل اسم المغرب ويتجول به عبر العالم، وخُصصت له عروضٌ تقام بانتظام في عدد من المدن المغربية والعربية والغربية»، مشيرة إلى أنه حاز إعجاب المصممين العالميين بخصوصيته فحملته إبداعاتهم من البيوت والمناسبات المغربية الحميمية إلى العالمية على يد كبار المصممين، وفتح الباب على مصراعيه للإبداع فيه، فتحول الولع به من مصممين كبار إلى شباب مغاربة أصبحوا يضعون لإبداعاتهم عناوين مختلفة تكشف شغفهم بالقفطان المغربي وأسراره، ومنهم من يحاول إضفاء لمسات عليه ليلائم جميع الأذواق، كدمج قصات الكندورة الخليجية وإدخالها على القفطان المغربي في مجموعة مشغولة يدوياً وبجودة عالية. وعن مصدر إلهامها للمجموعة، تقول غياتي: «استوحيت بعض القصات من أزياء المسلسل الشهير «حريم السلطان»، ودمجت فيها بين المغربي والعثماني والخليجي في جانب من هذه المجموعة»، موضحة أنها استخدمت أقمشة المخمل، والحرير، والدانتيل، الساتان والشيفون والبروكار.

وتميزت ألوان مجموعة غياتي بالجرأة فظهر فيها الفوشيا والبرتقالي والبنفسجي، والأخضر، والأصفر، إلى ذلك، مبررة «أحب كل الألوان المبهجة والمفرحة التي تعكس شخصيتي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا