• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

شهد جانباً من ورشة عمل استشراف المستقبل

محمد بن راشد: صناعة مستقبل الدول رهن بقدرة حكوماتها على استشرافه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 ديسمبر 2016

دبي (و ا م)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن صناعة مستقبل الدول رهن بجاهزية حكوماتها وأفرادها وقدرتها على استشرافه وتبنّي أدوات التغيير وتطويعها وتوظيفها في مواجهة التحديات وإرساء مفاهيم الثقافة المستقبلية كثقافة مجتمعية بما يخدم مشاريعها الاستراتيجية القصيرة والمتوسطة والطويلة المدى.

وقال سموه، لدى حضوره جانباً من ورشة العمل الأولى ضمن سلسلة ورش عمل الدفعة الأولى من البرنامج التدريبي لاستشراف المستقبل التي نظّمها مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل: «وجهنا بتأهيل أكثر من 500 مستشرف مستقبلي من أبناء الإمارات كمرحلة أولى ليكونوا على درجة عالية من الكفاءة والقدرة على استشراف وصناعة المستقبل ليدعموا جهود حكومة المستقبل بتطوير العمل الحكومي على أسس علمية تتبنى الاستشراف وابتكار الحلول للتحديات المستقبلية المتوقعة، وتحويلها إلى فرص وإنجازات لبناء الجاهزية للمستقبل والانتقال إليه بثقة وطمأنينة وثبات».

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «نحن نؤمن أن صناعة الغد تبدأ من اليوم، وأن التغيرات من حولنا لن تنتظر المتأخر أو المتثاقل ونحن اعتدنا أن نكون أصحاب مبادرة وسبق إلى ما فيه الخير لدولتنا ومستقبل أجيالنا».

حضر ورشة العمل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل.

وتناولت ورشة العمل، التي نظمها مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بالتعاون مع جامعة «أكسفورد» إحدى أفضل الجامعات العالمية في مجال استشراف المستقبل، موضوع «استشراف الاحتمالات المستقبلية والتخطيط بالسيناريوهات» وهدفت إلى تمكين المشاركين من مفاهيم وأدوات تخطيط السيناريوهات المستقبلية وتوظيفها في إطار عمل حكومة دولة الإمارات.

وتطرقت الورشة إلى سبل تطوير العمليات التنظيمية والمهارات بحيث تصبح مهارة استشراف المستقبل وتخطيط السيناريوهات ركيزة أساسية لصنع القرار وجزءاً من منهج عمل الجهات الحكومية، وأداة رئيسية للتخطيط الاستراتيجي، وسلطت الضوء على الروابط بين تخطيط السيناريوهات المستقبلية واتخاذ والقرار الاستراتيجي وبين العمل الحكومي واستشراف المستقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا