• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مآذن من بلادي

مسجد السلام بدبي.. عنوان السكينة والجمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة)

تشعر بين جنبات مسجد السلام في دبي بالهدوء والروحانية، خاصة وأن وكلمة التوحيد هي أول من يستقبلك وأنت تهم بالولوج إلى صحنه الفسيح.. يقع هذا الصرح المعماري الفائق الجمال والمتفرد التصميم في منطقة البرشاد بدبي، ويحتار الواصف في وصفه، فقد وضع مصممه كل ما يهفو إليه قلبه في هذا البناء الذي يأخذك برحلة إلى بلاد القوقاز وطشقند حيث الحصون الضخمة الأنيقة التي تبعث في نفس زائريها الهيبة والإجلال، وفي الوقت ذاته السكينة وراحة البال.

طعم المسجد بالأبيض على زواياه ونوافذه وسقفه المتدرج في تصميم بديع ينم عن عبقرية المعمار وخيال ساحر بديع، ويتسع مسجد السلام إلى 1500 مصلٍّ، وللمسجد مئذنتان لا تقلان جمالًا عن المسجد نفسه حيث مزجت الألوان الذهبية بالأحمر لتقدم بوتقة تناسقية لا تخطئها الذائقة البصرية، أما القبب المتعددة بأحجامها حيث القبة الرئيسية في الوسط، أما باقي القبب الأقل حجماً فتتدرج مع شكل السقف الذي ينخفض تدريجياً ليقدم تصميماً غير مسبوق في الإمارات.

وللمسجد سور خارجي يحتضنه ذو بوابات صغيره وسياج حديدي يتسق مع الشكل العام للمبني، أما المحراب فعبارة عن أنصاف قبة طليت باللون الأبيض لتبرز من خلال هذا المبني، ولتقود المكان بأكمله لقبلة المسلمين.

روعي في مسجد السلام صحن الصلاة الفسيح حيث استطاع مصممه أن يبتعد بشكل واضح عن الأعمدة التي تحمل السقف، ويبدو أن وزن كتلة السقف حمل على حوائط المسجد ليقدم مساحة واسعة للمصلين، مما يشعرك بالارتياح، وفي نظرة إلى السقف من الداخل تنجذب إلى نوع من الإبهار حيث الإضاءة التي جاءت مكملة لروعة تصميم السقف وجماله الأخاذ ليبقى مسجد السلام رمزاً بارزاً في وطن السلام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا