• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

بروفايل

مايا.. اللعب مع الكبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

الرحيل إلى أوروبا، هذا هو قدر النجوم في البرازيل الباحثين عن إكمال مسيرتهم مع عمالقة القارة العجوز، وكسب الشهرة العالمية التي صنعت أسماء بقيت عالقة في الأذهان، وهي الرحلة التي يترقبها تياجو مايا، نجم سانتوس، الذي يحظى باهتمام كبير من العديد من الفرق، بما يؤشر بإتمام صفقته خلال سوق الانتقالات الشتوية أو في الصيف المقبل على أقصى تقدير.

ورغم أنه أكمل عامه التاسع عشر فقط، لكنه خاض 60 مباراة حتى الآن مع سانتوس، ويعتبر عنصراً أساسياً في موقع الارتكاز، بفضل مواصفاته المميزة وسرعة تصرفه للربط بين الدفاع والهجوم، بما جعله ينال قرار الاستدعاء للمنتخبات السنية في البرازيل بداية من منتخب تحت 17 عاما، ثم منتخب الشباب تحت 20 عاما، تلاها المنتخب الأولمبي تحت 23 عاما، ليؤكد أنه لاعب يسبق عمره بسنوات.

وفيما ولد مايا في بوافيستا البرتغالية، لكنه رحل إلى ساو باولو، حيث بدأ بممارسة كرة القدم، وانضم إلى أكاديمية سانتوس التي سبق أن قدمت كبار نجوم الكرة البرازيلية، يتقدمهم الجوهرة بيليه، وأخيرا نيمار نجم برشلونة، وهناك تطورت قدرات اللاعب مايا سريعا، ووضع نفسه تحت مجهر الفرق الأوروبية، وذلك مع تقدم ليفربول الإنجليزي الأندية الساعية لضمه، إلى جانب منافسة من موناكو الفرنسي صائد المواهب الشابة، ونابولي الإيطالي الذي يرى فيه استثمارا جيدا للمستقبل، ومزاحمة من زينيت الروسي وشالكة الألماني.

وسيكون القرار الأخير بيد اللاعب نفسه، الذي يدرك أن خياره سيحدد مستقبله لسنوات طويلة، ما بين استمرارية وتألق، أو فشل سريع وعودة إلى بلاده، وهو ما يجعله يختار الانتظار عوضاً عن الاستعجال حتى الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا