• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

«الإمارات للطاقة النووية» تنظم منتديات للتوعية المجتمعية بأبوظبي والظفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تنظم مؤسسة الإمارات للطاقة النووية منتديات مجتمعية في إمارة أبوظبي هذا الأسبوع، في مجمع بينونة التعليمي بمنطقة «الظفرة»، يوم الاثنين 6 نوفمبر، وفي مركز مؤتمرات جامعة زايد بأبوظبي يوم الأربعاء 8 نوفمبر، ضمن التزامها بالتواصل المستمر مع المجتمع ورفع مستوى الوعي بالبرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وأوضحت المؤسسة أن المنتديات مفتوحة للجميع وستسلط الضوء على أهمية الطاقة النووية السلمية الآمنة والموثوقة والصديقة للبيئة كمصدر أساسي للطاقة الكهربائية ومساهمتها في دعم النمو الاقتصادي والاجتماعي للدولة على المدى الطويل. وسيحضر المنتديات المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية وعدد من كبار الموظفين، الذين سيقدمون شروحاً تفصيلية عن آخر مستجدات المشروع والخطوات المقبلة.

وتأتي هذه المنتديات عقب «المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في القرن الـ 21» الذي استضافته العاصمة أبوظبي خلال الفترة بين 30 أكتوبر و1 نوفمبر بحضور وفود أكثر من 60 دولة، الذي أبرز البرنامج النووي السلمي الإماراتي كنموذج عالمي للدول التي تتطلع إلى إطلاق برامج جديدة وعملاقة في الطاقة النووية السلمية لتلبية احتياجاتها المستقبلية من الطاقة.

وقال المهندس محمد إبراهيم الحمادي «هنالك ضرورة لمواصلة التفاعل المفتوح مع مجتمع الدولة في الوقت الذي نحرز فيه تقدماً على صعيد تطوير البرنامج النووي السلمي للدولة، حيث نهدف إلى رفع مستوى الوعي والمعرفة بقطاع الطاقة النووية إلى جانب تمكين الحضور في المنتديات من الاطلاع على أهمية إنتاج طاقة نووية سلمية آمنة وموثوقة ومستدامة وصديقة للبيئة».

وأضاف «توفر الطاقة النووية السلمية 11% من احتياجات العالم من الطاقة الكهربائية ومن دون انبعاثات كربونية تقريباً، وبناء على ذلك نسعى إلى إبراز حجم مساهمة البرنامج النووي السلمي في اقتصاد الدولة، ولا سيما مع منح أكثر من 1,400 شركة محلية عقوداً لتوريد منتجات وخدمات إلى محطات براكة تصل قيمتها إلى أكثر من 13 مليار درهم».

وعقدت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية خمس جلسات توعوية هذا العام، مع الشركاء الرئيسيين الذي يقدمون دعما لمشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية، وذلك بهدف تمتين العلاقة مع الشركاء واطلاعهم على آخر مستجدات المشروع النووي السلمي الإماراتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا