• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

خلافات مع المليشيات علقت العملية ظهر الثلاثاء والطقس السيئ يودي بحياة 12 عالقاً في الحافلات

استئناف إجلاء محاصري حلب وتوقع إكماله خلال ساعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 ديسمبر 2016

عواصم (وكالات)

انطلقت المرحلة الأخيرة من عملية إجلاء مدنيي ومسلحي شرق حلب عصر أمس في ظل ظروف طقس قاسية أودت بحياة 12 شخصاً أثناء الانتظار، وذلك بعد تعليقها ظهر الثلاثاء بسبب خلافات حول تزامن «التهجير» من الأحياء المنكوبة مع سماح المعارضة بدخول حافلات تقل جرحى ومرضى ونساء وأطفالاً من بلدتي كفريا والفوعة، المؤيدتين للنظام وتحاصرهما الفصائل في ريف إدلب، إلى منطقة جبرين عبر معبر الراموسة.

من جهته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن جاهزية المنظمة الدولية لنشر نحو 100 مراقب في حلب فور تهيئة الظروف اللازمة داخل المدينة، تلبية لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2328 الخاص بالمراقبين، مشيراً إلى أن معظمهم سوريون إضافة لممثلين للهلال الحمر السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر للمساهمة في إيصال المساعدات الإنسانية بحلب المنكوبة.

وأعلن مصادر مقربة من النظام والصليب الحمر والكرملين، التوصل لاتفاق لاستئناف عمليات الإجلاء من الجيب الخاضع للمعارضة شرق حلب بلدتي الفوعة وكفريا، بعد التغلب على بعض الخلافات، وسط توقعات باستكمال عمليات الترحيل خلال ساعات. ووصلت قافلة مهجرين جديدة من الأحياء المحاصرة إلى ريف حلب الغربي، وسط ظروف جوية سيئة غلب عليها تساقط الثلوج، وذلك بعد أن سمحت المليشيات الإيرانية عصر أمس، لقافلة تقل مدنيين ومقاتلين بمتابعة طريقها نحو الريف الغربي، بعد توقيفها لأكثر من 22 ساعة.

وبشكل متزامن، وصلت حافلات تقل سكاناً من الفوعة وكفريا المحاصرتين من الفصائل المقاتلة في ريف إدلب، إلى مدينة حلب. وكانت عشرات الحافلات تنتظر منذ ظهر أمس الأول، الضوء الأخضر للانطلاق من شرق حلب ومن الفوعة وكفريا، تطبيقا لاتفاق الروسي التركي الإيراني الذي بدأ تنفيذه الخميس الماضي بشكل متقطع.

وانطلقت عمليات الإجلاء بعد تأخير جراء الخلاف حول أعداد المغادرين وآلية وتوقيت خروجهم. وأفاد التلفزيون الرسمي بعد ظهر أمس، بخروج 20 حافلة من شرق حلب على متنها أعداد من المسلحين وعائلاتهم في طريقها إلى منطقة الراشدين الخاضعة للفصائل غرب حلب. وشاهد مراسل فرانس برس في منطقة الراموسة، جنوب حلب، الحافلات ونحو 30 سيارة خاصة وهي تصل تباعاً إلى حاجز تابع للجيش النظامي قبل اكمال طريقها مع استمرار تساقط الثلوج التي غطت الأرض وأعاقت التقدم السريع للحافلات. وقال المراسل إن درجة الحرارة انخفضت دون الصفر عند العصر. ... المزيد