• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منطقة اليورو تبحث الأزمة في قمة مفتوحة على جميع المخاطر

جولة جديدة من صراع «الصقور» و«الحمائم» حول اليونان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

بروكسل (أ ف ب)

التقى قادة منطقة اليورو، أمس في بروكسل، وسط انقسامات بينهم، لعقد قمة استثنائية تهدف، إلى بحث الفرص الضئيلة المتاحة لإنقاذ اليونان التي باتت على شفير الخروج من العملة الموحدة، بعد يومين على الاستفتاء الذي هز أوروبا.

وسعت فرنسا وألمانيا اللتان تتقدمان منطقة اليورو مساء الاثنين لإيجاد موقف مشترك بينهما حيال الأزمة، فاتفق الرئيس فرنسوا هولاند والمستشارة أنجيلا ميركل خلال اجتماع في باريس على الضغط على رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس عبر مطالبته بـ «اقتراحات دقيقة» و«جدية» من أجل التفاوض على خطة مساعدة جديدة محتملة.

غير أن أوروبا منقسمة الى معسكرين، معسكر الصقور المؤيدين لخط متشدد حيال أثينا، والذين لن يروا على الأرجح أي مانع في ترك اليونان تخرج من اليورو، وهو معسكر يضم ألمانيا ودول شمال منطقة اليورو وشرقها.

وفي المقابل، هناك معسكر الحمائم، ويضم الدول التي تبدي المزيد من الليونة حيال اليونان، وفي طليعتها فرنسا ودول جنوب أوروبا، مدعومة من رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.

واعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، صباح أمس لاذاعة ار تي ال ان، «فرنسا تعمل، وستواصل عمل كل ما بوسعها من اجل ان تبقى اليونان في منطقة اليورو، لأنه مكانها، في قلب البناء الاوروبي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا