• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

بنفقات 47.3 مليار درهم

محمد بن راشد يعتمد الموازنة العامة للقطاع الحكومي في دبي لعام 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

دبي (وام)

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكم إمارة دبي قانون الموازنة العامة للقطاع الحكومي في الإمارة رقم 17 لسنة 2016 بإجمالي نفقات 47 مليارًا و300 مليون درهم «وفقا للتصنيف الجديد للموازنة».

وكان لصدور القانون رقم 1 لسنة 2016 بشأن النظام المالي لحكومة دبي الأثر الأكبر في إعادة هيكلة موازنة الإمارة من خلال تصنيف الجهات التابعة للموازنة العامة للقطاع الحكومي والتمييز بين الموازنة العامة والملحقة والمستقلة الأمر الذي يسمح لكل جهة بممارسة المهام المناطة بها بمزيد من الاستقلالية والشفافية.

وجاءت موازنة العام المالي 2017 لتعبر عن خطة دبي 2021 والاستحقاقات المستقبلية إذ يشكل ارتفاع الإنفاق على البنية التحتية بنسبة 27 في المائة في موازنة 2017 أحد أبرز سماتها وذلك ترجمة لتوجيهات صاحب السمو حاكم دبي برفع كفاءة البنية التحتية للإمارة وجعلها الوجهة الأولى للإقامة والسياحة وممارسة الأعمال التجارية بمختلف القطاعات.

كما عبرت الموازنة عن اهتمام حكومة دبي بالخدمات الاجتماعية من صحة وتعليم وثقافة وإسكان حكومي مما كان له أكبر الأثر في ارتفاع تصنيف دولة الإمارات في مجال التنافسية وحصولها على المركز الأول في مؤشر السعادة إقليمياً.

وقال عبدالرحمن صالح آل صالح مدير عام دائرة المالية «إن تطبيق القانون رقم 1 لسنة 2016 بشأن النظام المالي لحكومة دبي غير تصنيف الجهات الحكومية الخاضعة للموازنة العامة..فأدرجت بعض الجهات بترتيب جديد تحت الموازنات المستقلة والملحقة مما أدى إلى خفض إيرادات الموازنة ونفقاتها» في حين أكد أن نفقات الموازنة للعام المالي 2017 بالرغم من ذلك «سجلت زيادة قدرها ثلاثة بالمئة عما تم اعتماده من نفقات لسنة 2016.. الأمر الذي يعبر عن مدى توسع حكومة دبي وإصرارها على دعم الاقتصاد المحلي».

وأضاف آل صالح أن موازنة العام المالي 2017 اعتمدت بعجز بلغ مليارين و500 مليون درهم وهو ما يمثل 0.6 في المائة من إجمالي الناتج المحلي لإمارة دبي..موضحاً أن هذا العجز ظهر نتيجة إعادة التصنيف للموازنة وارتفاع نفقات البنية التحتية بنسبة 27 في المائة مقارنة بالعام المالي 2016. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا