• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

استقبلت وزير الخارجية الصومالي

ريم الهاشمي تترأس اجتماع الدورة الأولى للجنة المشتركة بين الإمارات وتنزانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

بدأت أمس في أبوظبي، أعمال الاجتماع الوزاري للدورة الأولى للجنة المشتركة العليا بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية تنزانيا المتحدة.

وترأس الاجتماع عن الجانب الإماراتي، معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وعن الجانب التنزاني، معالي أوغسطين ماهيغا وزير الخارجية والتعاون مع شرق أفريقيا.

ورحبت معالي ريم الهاشمي في بداية الاجتماع الذي عقد بديوان عام وزارة الخارجية والتعاون الدولي بأبوظبي أمس، بمعالي أوغسطين ماهيغا والوفد المرافق له. وقالت، إن الإمارات وتنزانيا ترتبطان بعلاقات تاريخية ومتميزة، تتسم بالاستقرار ومبنية على روح التفاهم والاحترام المتبادل والرغبة المشتركة في تطوير هذه العلاقات.

وأكدت أن الاجتماع فرصة لتطوير العلاقات الثنائية، وتقديم الاقتراحات والحلول العملية لرفع مستوى التعاون والتغلب على العقبات التي تعيق تطور هذه العلاقات، وتم إنجاز أهداف كثيرة في علاقاتنا الثنائية، ونحن نواصل تحقيق المزيد منها، وبما يخدم المصالح المشتركة لبلدينا الصديقين.

وأشارت إلى أنه وبالرغم من الانخفاض المحدود الذي شهده حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الدولتين من 1.58مليار دولار في 2014 إلى 1.45 مليار دولار في 2015، بواقع 8.8%، فإن تنزانيا تعتبر شريكاً مهماً للإمارات، حيث تحتل المرتبة الـ 41 في إجمالي التبادل التجاري غير النفطي للإمارات مع دول العالم.

أكدت اللجنة المشتركة الإماراتية - التنزانية الالتزام الكامل بوحدة اليمن واحترام سيادته واستقلاله، وأهمية الحل السياسي، وفق المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، والتنفيذ الكامل غير المشروط لقرار مجلس الأمن رقم 2216.

وفي ختام الاجتماع، وقع الجانبان على اتفاقية خدمات النقل الجوي، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال السياحة، بالإضافة إلى محضر اجتماع الدورة الأولى للجنة المشتركة العليا بين البلدين.

كما استقبلت معالي ريم الهاشمي، أمس، عبد السلام هدلية عمر وزير الخارجية وتشجيع الاستثمار بجمهورية الصومال الفيدرالية. جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث سبل تطويرها وتنميتها في مختلف المجالات، ومناقشة آخر المستجدات الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا