• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر تبدأ 23 مارس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

الجزائر (أ ف ب) - أعلنت وزارة الداخلية بالجزائر أن حملة الانتخابات الرئاسية ستبدأ في الجزائر في 23 مارس وتنتهي ثلاثة أيام قبل يوم الاقتراع، في حين لم يعلن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة بعد إذا كان سيترشح لولاية رابعة. وقال محمد طالبي مدير الحريات والشؤون القانونية في وزارة الداخلية، وهي الجهة المكلفة بتحضير الانتخابات من الناحية الإدارية، إن «الحملة الانتخابية تبدأ 25 يوما قبل يوم الاقتراع (17 أبريل)، وتنتهي ثلاثة أيام كاملة قبل هذا التاريخ أي من 23 مارس إلى 13 أبريل». وأوضح طالبي أن«42 مترشحاً محتملاً» سحبوا وثائق الترشح من وزارة الداخلية إلى غاية غلق المكاتب الاثنين. وأضاف في تصريح للإذاعة الجزائرية الناطقة بالفرنسية أن «آخر مهلة أمام المترشحين المحتملين لإيداع ترشيحاتهم للمجلس الدستوري هي 4 مارس».

ومن بين أبرز الشخصيات التي أعلنت ترشحها رئيسا الحكومة الأسبقان علي بن فليس الذي خسر انتخابات 2004 أمام بوتفليقة وأحمد بن بيتور الذي يترشح لأول مرة. وبالإضافة إلى هذين المترشحين، يمكن لأي جزائري أن يتقدم لوزارة الداخلية لسحب وثائق الترشح، لكن عليه أن يجمع ستين ألف توقيع من المواطنين المسجلين في القوائم الانتخابية أو 600 توقيع من نواب المجالس المحلية أو البرلمان.

علي صعيد اخر قتلت قوات الجيش الجزائري قياديا بارزا في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في عملية نفذتها في محافظة المدية شمال غرب العاصمة الجزائر.ونقلت صحيفة الخبر الجزائرية أمس عن مصدر مطلع أنه تم التعرف على جثة هذا القيادي الذي رمزت إلى اسمه بحرفي (ع-م) بالمكان المسمى ذراع العود شمالي بلدية العمارية في المدية.

وقال المصدر إن قوات الجيش استغربت ضخامة جثة هذا القيادي التي تصل إلى المترين طولاً، مشيرا إلى أنه ينحدر من منطقة وادي جر في محافظة البلدية المجاورة.وقد شغل هذا القيادي (54 عاماً) منصب نائب قائد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المركل دروكدال المدعو أبو مصعب عبد الودود.