• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

مدير عام أكاديمية مانشستر سيتي:

أندية أوروبا تهتم بمواهب الخليج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - أكد بريان ماروود مسؤول تطوير مهارات الشباب في نادي مانشستر سيتي أن منطقة الخليج تشهد نمواً وتطوراً في مجال كرة القدم، وأنها تمتلك الكثير من أصحاب المواهب الصغار والذين من المتوقع أن يكون لهم شأن في مستقبل كرة القدم.

وكان بريان ماروود الذي تولى مؤخراً منصب مدير عام أكاديمية مانشستر سيتي لكرة القدم، قد عبر عن إعجابه بالمستوى الرائع للمنتخبات الوطنية ضمن الفئات العمرية: تحت 18 سنة، وتحت 21 سنة، وتحت 23 سنة في منطقة الخليج.

وقال: تمتلك الإمارات واحداً من أبرز هذه المنتخبات التي يوجد فيها عدد كبير من اللاعبين الموهوبين والمتميزين، وأضاف: يحتاج اللاعب في البداية إلى تعلم المبادئ الأساسية حتى يتمكن من إثبات قدراته في عالم الاحتراف، واللاعبون في منطقة الخليج يمتلكون هذه الخبرات بشكل عام، وبعد ذلك يجب أن يتلقى هؤلاء اللاعبين التدريب الصحيح، ليكونوا في كامل جاهزيتهم، ويقدموا كل لديهم.

وأضاف: “يمتلك اللاعبون في منتخبات الفئات العمرية، الكثير من المهارات، وقد أثبتوا قدراتهم على المستوى الدولي. وبرأيي، فإن هؤلاء اللاعبين حالما يعملون على تطوير خبراتهم من الناحية التكتيكية، فإنهم سيتمتعون بمزيد من الخبرة، وستصبح هذه المنطقة سوقاً غاية في الأهمية في عالم كرة القدم”.

وقد شهدت أبوظبي نجاحاً هائلاً في مجال تطوير مهارات الشباب من خلال مدرسة كرة القدم التي تستضيفها مدينة زايد الرياضية، وتمكن المئات من اللاعبين الصغار من المشاركة في الدورات التدريبية التي يشرف عليها مدربون محترفون يعملون في نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، وسبق لهم أن عملوا مع فرق الشباب والناشئين التي تؤهل اللاعبين لبطولة الدوري الإنكليزي الممتاز.

وأضاف: لدينا معلومات كثيرة وإيجابية عن مستويات اللاعبين الصغار في مدرسة مانشستر سيتي في أبوظبي، ونادينا ليس النادي الوحيد الذي يتولى تدريب الصغار في هذه المنطقة، فهنالك العديد من الأندية الكبيرة والعالمية التي أطلقت مدارسها الكروية هنا لمعرفتها بأهمية منطقة الخليج بالنسبة لمستقبل كرة القدم، وما تمتلكه من مواهب شابة تحتاج للرعاية بأسلوب صحيح، وبالنسبة لنا، فإن ما نأمله هو أن يعود هذا الأمر بالفائدة على نادي مانشستر سيتي. لقد أجرينا تواصلاً مع عدد من الأندية لإقامة برامج تبادل، ونحن سعداء بالنتائج التي وصلنا إليها حتى الآن.

وتابع: نواجه صعوبات في إنجلترا لإصدار تصاريح للاعبين القادمين من الخارج، خاصة أنه يتوجب عليهم إثبات قدراتهم مع منتخبات بلادهم والمشاركة في المباريات الدولية، وقد نضطر لإعارتهم لأندية أخرى، علينا أن نؤدي عملنا على أفضل وجه.

من ناحية أخرى، فإن نادي مانشستر سيتي يقدم عضوية سماء السيتي في الإمارات والتي تمنح حامليها أسعاراً مخفضة على كافة الخدمات والتي تشمل السفر لمشاهدة مباريات الفريق مباشرة، وشراء الهدايا التذكارية من متجر سيتي ستور الخاص بالنادي في مارينا مول أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا