• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

افتتاح معرض «قوة الساحل المتصالح : بداية وتاريخ» في قلعة الجاهلي بالعين

سيرة سردية وتوثيقية للقوات المسلحة وأفرادها الأوائل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

فتح معرض «قوة الساحل المتصالح : بداية وتاريخ» أبوابه أمس للجمهور في قلعة الجاهلي بمدينة العين، مستعيداً المهام الاجتماعية والإنسانية التي كانت تقوم بها القوة خلال الخمسينيات والستينيات.

وتنظم دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي المعرض بالتعاون مع القيادة العامة للقوات المسلحة ومركز المتحف والتاريخ العسكري، ويستمر حتى 28 أبريل من العام المقبل.

وقال سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: «يعكس المعرض التزامنا بالحفاظ على التراث المادي والمعنوي لإمارة أبوظبي، ونقله إلى الأجيال القادمة ليتعرفوا عن قرب، على سجل بطولات أجدادهم وتضحيات آبائهم في سبيل تأسيس الدولة وسلامة الوطن. وتكمن أهمية المعرض في إسهامه العلمي والتوثيقي والتاريخي لذاكرتنا الوطنية، ليس من خلال المقتنيات المعروضة وحسب، إنما أيضاً من خلال جلسات الحوار العامة».

وقال العقيد الدكتور سعيد حمد سعيد الكلباني، مدير مركز المتحف والتاريخ العسكري: «من المهم لنا وللأجيال القادمة أن نوثق ونؤرخ لتاريخ قواتنا المسلحة، وهذا ما سيقدمه سرد المعرض، بدءاً من المهمة الأساسية للقوة التي تمحورت حول الحماية والدفاع رغم صعوبة الطبيعة الجغرافية والظروف المعيشية، وتواضع العدة والعتاد، مروراً بإسهامات الرواد الأوائل من أفراد القوات المسلحة في مجال الخدمات الاجتماعية».

ويستعيد المعرض الدور المحوري الذي لعبته قوة الساحل في حماية الواحات، حيث كانت سرية من سراياها تتخذ من قلعة الجاهلي مقراً لها، وكان الشيخ زايد الأول قد أمر بإنشاء القلعة عام 1898، لتكون مسكناً صيفياً للحاكم، ومن ثم تم تحويلها مقراً للحكم في منطقة العين، حتى تم منحها بقرار من حاكم الإمارة إلى قوة الساحل المتصالح عام 1955.

وانطلق أمس أيضاً، البرنامج الحواري المصاحب للمعرض، بجلسة حوارية بعنوان «قوة الساحل المتصالح: ذكريات»، تحدث خلالها اللواء المتقاعد الشيخ فيصل بن سلطان بن سالم القاسمي، واللواء عبدالله علي الكعبي، والكولونيل تيم كورتيناي.

وتقام يوم الأربعاء 13 ديسمبر ثاني جلسة حوارية تحت عنوان «مذكرات جندي»، وفي يوم الاثنين 12 فبراير 2018 تقام الجلسة الحوارية الثالثة تحت عنوان «قلعة الجاهلي: عهد قوة الساحل المتصالح». كما تقام سلسلة من ورش العمل التفاعلية للجمهور تم تصميمها بوحي من أفكار المعرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا