• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  11:49    نائب رئيس زيمبابوي المقال يدعو موجابي للاستقالة        11:50     قائد الجيش اللبناني يدعو الجنود إلى "الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي وخروقاته"    

بسبب الأزمات السياسية ونظام المعاشات وارتفاع البطالة

البنك المركزي.. أهم عناصر الحكم في البرازيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

حسونة الطيب (أبوظبي)

تعدد الفضائح السياسية، وعدم المقدرة على إحراز أي تقدم يُذكر في إصلاح نظام المعاشات، وارتفاع معدلات البطالة، عوامل تضافرت لجعل البنك المركزي البرازيلي، أهم عنصر يحكم قطاعي المال والاقتصاد في البلاد.

ولولا البنك المركزي وقوى خارجية، لعادت البرازيل هذه السنة لدائرة المشاكل مرة أخرى، وركود أكثر حدة.

وبنك البرازيل المركزي، هو السلطة النقدية الوحيدة في البلاد، الصفة التي اكتسبها منذ تأسيسه في ديسمبر 1964 من ثلاث مؤسسات، مكتب العملة والائتمان وبنك البرازيل والخزينة الوطنية.

قبل بداية القرن العشرين، نما وعي في البلاد بأهمية وجود بنك لإدارة البنوك، له سلطة إصدار الأوراق المالية، وينوب عن الحكومة في أداء دورها المصرفي. وتعود الحاجة لمؤسسة مالية لتنسيق النظام النقدي في البرازيل للعام 1694، عند إنشاء هيئة سك العملة. وبرزت فكرة بنك يلعب دور البنك المركزي والتجاري في وقت واحد، في العام 1808، تمخض عنها إنشاء بنك البرازيل في نفس العام. وتشعبت مسؤوليات هذا البنك، من دوره كبنك مركزي وجهة للإيداعات وعمليات والخصم وإصدار العملة، فضلاً عن بيع المنتجات الحصرية لإدارة الدولة والعقود الملكية. ويفسر الدور المزدوج لبنك البرازيل، الأسباب التي دعت لتأجيل إنشاء بنك البرازيل المركزي.

مجاراة التطور العالمي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا