• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

العدد يتقلص من «5 إلى 2»

تراجع المدرب المواطن في «بورصة الأولى»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

معتصم عبدالله (دبي)

تراجع وجود المدرب المواطن على رأس القائمة الفنية لأندية دوري الدرجة الأولى، إلى اثنين فقط باستمرار «المخضرم» محمد سعيد الطنيجي مع الذيد، بعد عودته إلى قيادة الفريق، منتصف الموسم قبل الماضي، خلفاً للبرازيلي «المقال» مانويل ماسيدا، وسليمان حسن مع مصفوت للموسم الثاني.

وكانت انطلاقة الموسم الماضي شهدت وجود 5 مدربين مواطنين، بعد النجاح الكبير الذي حققه المواطن الشاب وليد عبيد، والذي قاد حتا إلى التتويج بلقب دوري الدرجة الأولى، والصعود إلى دوري المحترفين 2015- 2016، وضمت القائمة وقتها، إلى جانب الطنيجي وسليمان حسن، أحمد عبد الرازق النقبي مع الخليج «خورفكان حالياً»، وسالم ربيع مع العربي، والمدرب الشاب ولاعب الجزيرة السابق صالح بشير مع الحمرية.

ويشعل وجود «النجم العالمي» دييجو مارادونا، في محطته التدربية الثالثة مع الفجيرة، بعد الأولى مع الأرجنتين، والثانية مع الوصل، المنافسة بين «العقول التدريبية» لأندية دوري الأولى، والذين توزعوا على 11 جنسية، بوجود مدربين مواطنين مع الذيد ومصفوت، الأرجنتيني مارادونا مع الفجيرة، الكرواتي رادان مع العروبة، العراقي جمال علي حمزة «الحمرية»، المغربي إبراهيم بفود «مسافي»، المصري ضياء السيد «رأس الخيمة»، البرازيلي سيرجيو ألكسندر «العربي»، التونسي محمد المنسي «خورفكان»، الفرنسي محمد كمال دجابور «اتحاد كلباء»، الصربي جوران «بني ياس»، والإيطالي جوجليمو أرينا «دبا الحصن».

ويملك 66٪ من مدربي الدرجة الأولى خبرات سابقة في «الهواة»، باستثناء مارادونا مدرب الفجيرة، والكرواتي رادان كاسنين مدرب العروبة والمدير الفني السابق لمنتخب الكويت، وأندية النصر السعودي، المريخ السوداني، النصر الليبي، القادسية الكويتي، بجانب المحرق البحريني، والمسيمير القطري، والمصري ضياء السيد المدير الفني السابق باتحاد الكرة، والدولي العراقي السابق جمال علي حمزة مدرب الحمرية.

وبعيداً عن نجومية مارادونا، يعد «الخبير» التونسي محمد المنسي الاسم الأكثر خبرة في ملاعب دورينا، بعدما قضى نحو 37 عاماً من عمره البالغ 66 عاماً «أكبر مدربي الهواة سناً»، في ملاعبنا، متنقلاً بين الأندية المختلفة، وصولاً إلى المنتخب الأول مدرباً مساعداً، حيث درب في أندية الشباب، الشارقة، الحمرية، بجانب العين وعمل مساعداً لميتسو، وأحرز «الزعيم» في عهده بطولتين للدوري وكأس آسيا، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، كما عمل مدرباً للعين خلفاً لماتشالا، وأحرز كأس الاتحاد وكأس صاحب السمو رئيس الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا