• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  06:53    التلفزيون المصري: 200 شهيد في الهجوم الإرهابي على مسجد بسيناء    

ميانمار تتهم بنجلاديش بتأخير إعادة الروهينجا لتحقيق مكاسب مالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

يانجون (رويترز)

ألقت ميانمار باللائمة على بنجلادش، محملة إياها مسؤولية تأخير البدء في إعادة مئات الآلاف من اللاجئين الروهينجا المسلمين، قائلة إنها تخشى أن تكون داكا «متماطلة» حتى تحصل على أموال المساعدات الدولية بملايين الدولارات. وقال زاو هتاي المتحدث باسم زعيمة ميانمار أونج سان سو كي إن بلاده مستعدة للبدء في عملية إعادة اللاجئين في أي وقت على أساس بنود اتفاق بشأن عودة الروهينجا إلى ميانمار تم التوصل إليه في أوائل التسعينيات. وأضاف في تصريحات أن بنجلادش لم تقبل بتلك البنود حتى الآن. وتابع زاو هتاي المدير العام لوزارة مكتب مستشارة الدولة للصحفيين أمس الأول «نحن مستعدون للبدء لكن الطرف الآخر لم يقبل بعد وتأخرت العملية. هذه هي الحقيقة الأولى». والأسبوع الماضي، تم توقيع مذكرة تفاهم حول مواقع الاتصال الحدودية مع وزير داخلية بنجلادش أسد الزمان خان في أعقاب محادثات في نايبيداو عاصمة ميانمار لكن لم يحدث أي تقدم فيما يتعلق بإحياء الاتفاق القديم.

وربط زاو هتاي التأخير من جانب بنجلادش بالأموال التي قدمها المجتمع الدولي حتى الآن للمساعدة في بناء مخيمات ضخمة لاستيعاب اللاجئين الروهينجا. وقال زاو هتاي في تصريحات نقلتها صحيفة «جلوبال نيو لايت أوف ميانمار» الرسمية في صفحتها الأولى أمس، «حاليا حصلوا على 400 مليون دولار. ومع تسلمهم هذا القدر من المال نخشى الآن تأخير برنامج ترحيل اللاجئين». وكانت حكومة بنجلادش أصدرت بياناً قالت فيه إن ميانمار لم توافق على 10 نقاط طرحها وزير الداخلية في المباحثات التي جرت الأسبوع الماضي، بما فيها التنفيذ الكامل لتوصيات اللجنة الاستشارية لولاية راخين التي رأسها كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة من أجل إعادة اللاجئين على أسس تضمن استمرار العودة.