• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

معارك بريف حماة وتدمر.. وتركيا تقصف 217 هدفاً لـ«داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

إسطنبول (وكالات)

بدت جبهات القتال في سوريا، أمس، أقل عنفاً باستثناء تدمر ومحيطها وريف حماة، فيما أعلنت رئاسة الأركان التركية، تدمير 217 هدفاً تابعاً لتنظيم «داعش» في إطار عملية «درع الفرات» العسكرية شمال سوريا المستمرة منذ أغسطس الماضي.

وأعلن مصدر عسكري أمس، أن الطيران الحربي السوري قصف مناطق تنظيم «داعش»، في منطقة تدمر بريف حمص الشرقي، واستهدف تجمعاتهم ونقاط تسلل مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم داعش شرق تدمر.

فيما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطيران الحربي قصف أماكن في بلدتي حلفايا وكفرزيتا بريف حماة، وسط قصف صاروخي من قبل قوات النظام استهدف مناطق في بلدتي اللطامنة وحلفايا وقرية زكاة بالريف الشمالي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وفي شأن متصل ذكرت رئاسة رئاسة الأركان التركية في بيان أمس، أن «قواتها المشاركة في العملية العسكرية تمكنت من تدمير 160 هدفاً لـ(داعش) بينها مخازن للأسلحة شمالي سوريا». وأوضح البيان أن مقاتلات تركية قصفت 57 هدفاً للتنظيم في مدينة «الباب» وقرى «بزاغة» و«قبر المقري» و«زمار» و«السفلانية» بريف مدينة حلب السورية مما أدى إلى تدميرها.

وأشار إلى أن مسلحي التنظيم يحاولون الاختباء داخل المدارس والمستشفيات والمباني العامة خلال الاشتباكات العنيفة مع قوات «درع الفرات». وأوضح أن «الإرهابيين الذين يسلمون أنفسهم للقوات، يقولون إن التنظيم يرصد محيط تلك المباني عبر كاميرات المراقبة بهدف تسجيل القصف حال وقوعه واستغلال ذلك دولياً».

وتواصل القوات المسلحة التركية عملياتها شمال سوريا متخذة جميع التدابير اللازمة للحيلولة دون استهداف المدنيين أو تعرضهم للقصف. وأقدمت القوات التركية في هذا الإطار على توزيع منشورات باللغة العربية تحث المدنيين على البقاء بعيدا عن مسلحي «داعش» والانتقال إلى مناطق آمنة.

ودعما لقوات «الجيش السوري الحر»، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي فجر 24 أغسطس الماضي عملية عسكرية في مدينة جرابلس شمال سوريا. وتهدف العملية التي سميت بـ«درع الفرات» إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية وخاصة «داعش»، الذي يستهدف تركيا.