• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

اتحاد الكرة يشيد بقرار رئيس الدولة

ابن غليطة: نظرة أب حنون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

رحب مجلس إدارة اتحاد الكرة، بالقرار الحكيم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن السماح لأبناء المواطنات والمقيمين من مواليد الدولة، وحملة الوثائق بالمشاركة في المسابقات المحلية، دون التقييد بالجنسية، واعتبر الاتحاد أن القرار يأتي في وقت مناسب، يتماشى مع توجهات الاتحاد، الرامية لتوسيع قاعدة مشاركة اللاعبين، فضلاً عن السعي لتقليص أسعار الصفقات.

ويتجه الاتحاد لبدء التواصل مع هيئة الرياضة، لبحث آلية تنفيذ قرار صاحب السمو رئيس الدولة، والقوانين اللازمة، وذلك قبل مخاطبة الأندية ودعوتها لورشة عمل، لمناقشة كيفية الاستفادة من هذا القرار، وطرح أكثر من فكرة يمكنها أن تفيد الأندية لاسيما من مواليد الدولة من أبناء المقيمين، بالإضافة لأبناء المواطنات، البالغ عددهم الآن 272 لاعباً، تم قيدهم في جميع أندية الجولة منذ اتخاذ اتحاد الكرة قراراً بالسماح بمشاركة أبناء المواطنات في المراحل السنية بعدد لاعب فقط.

أما عن مسألة تحديد عدد اللاعبين المستفيدين من هذا القرار، فينتظر أن يتم طرح الأمر على الأندية في ورشة عمل لأندية المحترفين يناير المقبل، بالإضافة لورشة عمل أخرى تدعو إليها لجنة المسابقات، لمناقشة مدى إمكانية فتح العدد أمام الأندية، بحيث يضم كل نادٍ العدد المناسب الذي يرغب فيه ووفق المطروح أمامه من مواهب، أم يتم تقييد الأمر بعدد معين لكل مرحلة سنية بداية من الناشئين وانتهاء بالفرق الأولى، وما إذا كان سيعامل هؤلاء اللاعبين في الفرق الأولى كمواطنين في القيد والتسجيل أم لاعبين أجانب محترفين يدخلون ضمن العدد المحدد بـ«3 أجانب + لاعب آسيوي».

وقال المهندس مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، إن التوجيه السامي يعبر عن نظرة أب حنون لأبنائه، بإتاحة الفرصة لمشاركتهم في كل مجالات الإبداع، والمنافسات والمسابقات الرياضية وتقديم أفضل ما لديهم، وترسيخ مشاعرهم بالمواطنة والانتماء.

وأضاف: «القرار يضفي حيوية كبيرة في دعم الرياضة الإماراتية وزيادة انتشارها، ورفع مستوى المنافسات، ومنحها المزيد من القوة والتوسع والزخم، ومضاعفة أعداد المشاركين في مختلف الأنشطة والمنافسات الرياضية، ممن يمتلكون كفاءة ومهارات ومواهب تستقطبها أندية الدولة، وسوف يؤدي ذلك بالضرورة إلى مضاعفة قاعدة المتابعة الجماهيرية، لقطاع كبير من الوافدين في المدرجات وعبر وسائل الإعلام لكافة المسابقات الرياضية في جميع الألعاب الرياضية في كافة مراحلها السنية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا