• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تجدد المطالبات بنقله بعيداً عن الأحياء السكنية

انبعاث دخان وروائح كريهة من مكب النفايات في أم القيوين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يوليو 2015

سعيد هلال

سعيد هلال (أم القيوين)

تسبب انتشار الدخان الكثيف والروائح الكريهة الصادرة من مكب النفايات بأم القيوين، خلال الأيام الماضية، إلى إزعاج الأهالي القاطنين في المناطق القريبة من المكب، مطالبين الجهات المختصة في الإمارة، بسرعة إيجاد حل لهذه المشكلة التي باتت تؤرقهم، وتسبب لهم أضراراً صحية وبيئية.

وجدد الأهالي مطالباتهم بنقل مكب النفايات بعيداً عن الأحياء السكنية، بعد أن تكرر احتراقه في الفترة الماضية، مؤكدين أن الأجواء أصبحت ملوثة بالدخان الضار والروائح الكريهة، التي يصعب على الأهالي استنشاقها، الأمر الذي قد يؤدي إلى إصابتهم بأمراض معدية.

وقال المواطنون: «إنهم لا يستطيعون تحمل انبعاث الروائح الكريهة من المكب التي تضر بصحة الإنسان والكائنات الحية»، لافتين إلى أن الدخان المنتشر في الجو يدخل إلى منازلهم عبر أجهزة التكييف، ويضطرون لاستنشاق هواء ملوث.

تواصلت «الاتحاد» مع دائرة الأشغال والخدمات العامة في أم القيوين، الجهة المعنية عن مكب النفايات، لمعرفة أسباب تكرر اندلاع الحرائق في المكب، وما هي إجراءاتهم للحد من انتشار الدخان الكثيف والروائح الكريهة، ولكن لم نجد أي رد.

وقال سالم عبد الله آل علي من منطقة السلمة: «إن احتراق مكب النفايات باستمرار يسبب لهم إزعاجاً وتخوفاً من انتشار الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق انبعاث الدخان الملوث في الجو، الذي يحتوي على مواد كيماوية تم التخلص منها في المكب».

وناشد الجهات المعنية في أم القيوين بسرعة نقل المكب بعيداً عن الأحياء السكنية.وقال المواطن جاسم عبيد آل علي: «إن مكب النفايات يحتوي على مواد ومخلفات سريعة الاشتعال، وضارة بصحة الإنسان والبيئة، وقد تسبب تسمماً للأهالي نتيجة استنشاقهم الهواء الملوث».

وأشار إلى أن مكب النفايات يقع بالقرب من منقطة السلمة، وعند احتراقه ينتقل الدخان إلى منازلهم، مؤكداً أن الأهالي لا يستطيعون تحمل الروائح الكريهة، وتلوث الجو بالمواد السامة الناتجة من المكب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض