• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

سالم بن سلطان القاسمي: أبناء الإمارات لن ينسوا فضائل وإنجازات وعطاء زايد الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يوليو 2015

رأس الخيمة (وام)

أكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، أن أبناء الإمارات لا ينسون على مر الأعوام والعقود فضائل وإنجازات وعطاء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في بناء الدولة، وخدمة الوطن، وتعزيز مكتسبات أبنائه، ويعتبرون «زايد الخير» صاحب الدور الأكبر في ما وصلت إليه الإمارات من موقع ريادي على مستوى العالم تنموياً وحضارياً وخدمياً واقتصادياً متفوقة على كثير من دول العالم التي تفوقها عمراً وتاريخاً وتجارب وخبرات. جاء ذلك خلال المجلس الرمضاني الذي نظمته إذاعة «الأولى» في دبي التابعة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث واستضافه الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي في مجلسه الشخصي برأس الخيمة ونقلته على أثيرها على الهواء مباشرة ضمن برنامجها المجلس فيما قدم الحلقة وأدار المجلس الإعلامي سالم محمد معد ومقدم البرنامج، بحضور نخبة من الشيوخ والمسؤولين والشخصيات المجتمعية والإعلاميين والأهالي تحت عنوان «يوم زايد للعمل الإنساني زايد والإنسانية». وقال الشيخ سالم القاسمي خلال المجلس الرمضاني في المجلس بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني الذي يوافق التاسع عشر من رمضان من كل عام، إن «زايد القائد التاريخي للإمارات وباني اتحادها الأول لا يفارق ذاكرة الإماراتيين في كل الأوقات والمراحل، وهم يستذكرون سيرته الطيبة وعطاءه الكبير في هذا اليوم تحديداً تجسيداً للقيم التي خلفها ونشرها بين أبناء شعبه الطيب، مؤكداً أن ما وصلت إليه دولة الإمارات وما تحصده في قطاعات عدة اليوم هو من «غرس زايد»، طيب الله ثراه، وثمرة يانعة لرؤيته، الأمر الذي تعززه جهود وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وحرص واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وقال: «نتذكر في يوم زايد للعمل الإنساني قائدنا ووالدنا الذي رحل عن الدنيا، لكنه بقي بيننا بفكره وعطائه وتاريخه وسيرته الحافلة والعطرة، فيما بنى دولة التميز والنجاح والإبهار ولزايد الخير مواقف خالدة سجلها التاريخ بأحرف من نور، وهو من كان أباً وقائداً ومعلماً». وتناول الشيخ سالم بن سطان دور «أم الإمارات» الشيخة فاطمة بنت مبارك آل نهيان في العمل الإنساني والخيري محلياً وعربياً ودولياً ودعم المرأة الإماراتية تحديداً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض