• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

ألكسي ليخاتشيف مدير «روس أتوم» الروسية:

الطاقة النووية تعزز الطاقات الجديدة ولا تنافسها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

قال مدير عام مؤسسة «روس أتوم» الحكومية الروسية، خلال مشاركته في المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية الـ21، في أبوظبي، «تفي الطاقة النووية بكل متطلبات مستقبل الطاقة، وهي مصدر للطاقة المستقرة والنظيفة ويتوفر بسعرٍ مغرٍ اقتصادياً، إذ تشكّل الطاقة الذرية جنباً إلى جنب مع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المائية ما يسمى بالمربع الأخضر، التي تمثل مجتمعة أساس توازن الطاقة العالمي في المستقبل، ولا بد من الإشارة إلى أننا لا نشكّل بديلاً عن الطاقة المتجددة، بل نكملها ونعززها».

وأوضح، أن مستقبل الطاقة النووية العالمية يرتبط ارتباطاً وثيقاً بإغلاق دورة الوقود النووي حيث تكون تكنولوجيا المفاعلات السريعة جزءاً لا يتجزأ منها، وتتيح هذه الخطوة إمكانية أن تصبح الطاقة النووية السلمية مصدراً للطاقة الصديقة للبيئة ولا ينضب لعدة آلاف من السنين، مضيفاً أن التكنولوجيات لم تعد بعيدة المنال، وإذا أخذنا بالاعتبار التراكمات العلمية والتطورات التكنولوجية التي حدثت، فإنه تتوفر لدينا كل الأسباب التي تجعلنا نعتقد أن هذا المنتج المتكامل سيتوفر في الأسواق العالمية في غضون 10 إلى 12 سنة مقبلة، وبحسب معايير الصناعة النووية، هذه هي تكنولوجيا الغد.

واستعرض ألكسي خلال كلمة ألقاها في المؤتمر، الأولويات اللازمة لتطوير صناعة الطاقة النووية في العالم في المستقبل القريب، قائلاً: «إن الهدف الرئيس هو توفير بنية تحتية صناعية تتيح ضمان خفض نوعي في نمو الوقود النووي المستهلك، والمشاركة المتعددة لمكونات الوقود المجددة في دورة الوقود النووي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا