• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

ساند امرأة وحيدة طاعنة في السن وأعاد المستحقات لخادمة

107 آلاف بلاغ وشكوى إلى برنامج «التواصل مع الضحية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

دبي (الاتحاد)

قال المقدم راشد عبدالرحمن بن ظبوي مدير إدارة الرقابة الجنائية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، إن برنامج التواصل مع الضحية تواصل مع 107 آلاف و60 شخصاً في عام 2016 مقارنة بـ 86 ألفاً و642 شخصاً في عام 2015 ما بين بلاغات وشكاوى، وحقق البرنامج نسبة رضا بلغت 89.5% للعام الماضي.

وأوضح، أن برنامج التواصل مع الضحية يعد بمثابة منظومة عمل اجتماعية متكاملة وملجأ للضحايا وطالبي المساعدة من أفراد المجتمع كافة منذ لحظة تلقي البلاغ أو الشكوى، ومتابعة الضحية اجتماعياً وإنسانياً حتى الانتهاء من قضيتها وإغلاق ملفها، مشيراً إلى أن البرنامج يهدف إلى إسعاد المتعاملين من المواطنين والمقيمين والزوار في إمارة دبي، ولتكون ركائزه ورسالته دعماً لعام الخير الذي أعلنت عنه القيادة الرشيدة.

وذكر أن آلية البرنامج تتمثل في تلقيه بلاغاً مرورياً أو جنائياً يتقدم به الضحية أو يتم الإبلاغ عن وقوع حادثة ما، وبعد الانتهاء من اتخاذ الإجراءات المطلوبة كافة، يتم التواصل مع الضحية خلال 7 أيام عمل كحد أقصى.

وفيما يختص بالشكاوى، قال المقدم ابن ظبوي: إن الإدارة تتلقى حالات إنسانية ومشاكل تستدعي حلها بشكل ودي بين الأطراف المعنية دون تحويلها إلى المحاكم.

ومن الشكاوى التي تلقاها البرنامج، قال المقدم ابن ظبوي: تقدمت امرأة ببلاغ يفيد بتعرض خادمة لسوء المعاملة والأذى، وعدم تلقيها مستحقاتها المالية، وبإعطاء المرأة معلومات حول عنوان الأسرة التي تعمل لديها الخادمة، تم التحقق من الواقعة واستدعاء المرأة الجانية، وبالطرق الودية أبدت ندمها، وأعطت الخادمة كافة مستحقاتها المالية، وتذكرة سفر للعودة إلى وطنها.

وأضاف: كذلك تلقي البرنامج حالة إنسانية تتمثل في عيش امرأة طاعنة في السن بمنزلها وحيدة دون كهرباء ودون وجود عائل لها أو من يقدم لها المساندة، وبذلك تولى البرنامج بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» بتوفير الكهرباء لها، إضافة إلى التنسيق مع أشخاص على الاعتناء بها وتنظيم أمورها الشخصية واحتياجاتها كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا