• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  02:16    الجبير في مؤتمر المعارضة السورية بالرياض: لا حل للأزمة دون توافق سوري        02:25    وسائل إعلام في زيمبابوي: خليفة موجابي سيؤدي اليمين الدستورية الجمعة    

يجسد معاني الولاء والانتماء والوحدة والسلام

يوم العلم فرصة للتعبير عن مشاعر الحب والوفاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

آمنة الكتبي(دبي)

تحتفل دولة الإمارات بـ «يوم العلم» الذي يصادف الثالث من نوفمبر من كل عام، تزامناً مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، مقاليد الحكم، وبما يجسد أسمى معاني الوحدة والتلاحم وبناء الأوطان، بفضل من الله تعالى، ثم بعزيمة المؤسسين الأوائل الذين تجاوزت رؤيتهم وبصيرتهم الحاضر لتلامس آفاق المستقبل.

ويمثل الاحتفال بيوم العلم تجديداً للولاء للقيادة والانتماء للوطن الغالي وتجسيداً لصورة إماراتية مشرقة تخفق الرايات فيها فوق كل البيوت، تأكيداً على الحب والولاء وخدمة العلم ورفعته، وبذل الروح من أجله ليبقى شامخاً خفاقاً قوياً كشموخ وقوة أبناء الإمارات.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد اعتمد يوم العلم كمناسبة وطنية سنوية اعتباراً من نوفمبر 2013 يحتفل فيها المواطنون والمقيمون على أرض الدولة تزامناً مع الاحتفال بيوم تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم.

وتجسد مناسبة يوم العلم مشاعر الوحدة والسلام بين أبناء الإمارات، وتعزيز الشعور بالانتماء للوطن، وترسيخاً لصورة الإمارات، بالإضافة إلى تقديم نموذج على مظاهر التلاحم بين أبناء الوطن، وتقديراً لمكانة العلم في قلوب أبناء الدولة، وتعد مناسبة لتجديد العزم ومضاعفة الجهود والعمل ليبقى هذا الوطن منارة تضيء نوراً ودفئاً وتقدماً وحضارة لا تعرف الحدود ولا المستحيل.

وينطلق الاحتفال بيوم العلم من الثوابت الوطنية، وينبع من قيم الولاء والانتماء والوفاء للوطن وقادته، وتعكس تجديد العهد للقادة ورد الجميل للوطن، وتتضمن مظاهر الاحتفال في هذا اليوم المجيد في كافة بقاع الدولة وسفاراتها في الخارج قيام كبار المسؤولين برفع العلم الذي يمثل رمز الأمانة التي سلمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، لخلفه بعد أن اعتمده ورفعه بين يديه في الثاني من ديسمبر عام 1971 بمناسبة إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة معلناً إياه علماً لدولة الإمارات المتحدة كدولة مستقلة ذات سيادة.

وبقلب واحد وصوت واحد، يرفع الجميع من أصحاب السمو حكام الإمارات، كل في إمارته، والوزراء وكبار المسؤولين، كل أمام مؤسسته يحيط بهم أبناء الوطن الأوفياء علم دولة الإمارات الغالي، ويهتفون مجددين العهد والوعد على حماية الوطن والمحافظة عليه وبذل الروح من أجله، وليبقى علم الإمارات عالياً خفاقاً والإخلاص له، وترسيخ مكانته بين الأمم.

ويشكل تفاعل الجميع مع الحملة الوطنية والاحتفالات، انعكاساً لمدى فخر واعتزاز أبناء الوطن وانتمائهم الوطني، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، القائد الوفي لوطنه وشعبه، مؤكدين أن يوم العلم مناسبة وطنية يفخر بها الجميع على امتداد الوطن، وفرصة للتعبير عن مشاعر الحب والوفاء الذي يكنه شعب الإمارات لوطنه، ولقائد مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

ويعتبر العلم أحد الرموز الوطنية للدولة المستقلة وسيادتها وعنوانها ورايتها التي تمثلها في جميع الأماكن والأزمنة، كما يرتبط العلم ارتباطاً وثيقاً بالسلام الوطني الخاص بالدولة، فيرفرف على أنغام السلام الوطني، بينما يحظى الاثنان باحترام وتقدير سكان الدولة على اختلاف فئاتهم الاجتماعية والتعليمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا