• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

لتسهيل إجراءات السفر وتقليص الإجراءات

5 ملايين شخص سجلوا في «المنافذ الذكية» بالمطارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أفادت وزارة الداخلية بأن عدد المسجلين في نظام المنافذ الذكية بلغ 5 ملايين و50 ألف مسافر، فيما استخدم البوابات الذكية ما يزيد عن مليونين و500 ألف مسافر منذ انطلاقها قبل عشرة أشهر.

وأكد الرائد محمد الزعابي مدير مشروع المنافذ الإلكترونية بوزارة الداخلية حرص الوزارة على تذليل كافة الصعوبات التي تواجه المسافرين أثناء استخدام خدمة المنافذ الالكترونية الذكية.

وأشار إلى أنه ومنذ إطلاق الخدمة قامت وزارة الداخلية بالتعاون مع مطارات الدولة بتوفير كوادر مؤهلة ومدربة لمساعدة المسافرين، وتعريفهم طريقة الاستخدام الأمثل لجميع مراحل النظام، ومنها البوابات الذكية وذلك على مدار الساعة. وأعتبر مشروع البوابات الإلكترونية مشروعاً حيوياً، لتسهيل إجراءات السفر يشكل منظومة متكاملة للتسهيل على المسافرين، وتقليص زمن إنهاء إجراءات سفرهم، مشيراً إلى الحالات التي لا يستطيع المسافر استخدام البوابات الذكية وتتطلب مراجعة موظف الجوازات وهي: انتهاء مدة الإقامة دون تجديدها أو إلغائها، وانتهاء مدة صلاحية جواز السفر، وعدم تثبيت الإقامة في الجواز المستخدم للسفر، وكذلك تجديد جواز السفر للمقيمين خارج الدولة أو عبر سفارات بلدانهم دون تعديل البيانات في نظام الجنسية والإقامة، وتجاوز المدة القانونية داخل أو خارج الدولة، والغرامات المالية أو الإجراءات القضائية، وتشابه الأسماء، والأطفال الصغار أقل من 5 سنوات، أو غيرها من الأسباب التشريعية أو الإدارية المعمول بها في الدولة.

واعتبر الزعابي استخدام هذه التكنولوجيا للتعريف بالمسافرين عن طريق بصمة الوجه تماشياً مع التوجه العالمي، وتوحيد استخدام التكنولوجيا، والاستفادة من القراءات الموحدة لهذه الجوازات عبر مطارات العالم لإنهاء إجراءات المسافرين بسهولة، لافتاً إلى أن التسجيل في الخدمة هو مجاني ولا يقتصر على المسافرين من داخل دولة الإمارات إنما يشمل جميع القادمين إلى الدولة، حيث يتم تسجيلهم بالنظام وإنهاء إجراءات دخولهم على كاونتر الجوازات، فضلاً عن أن التسجيل لمرة واحدة فقط ومن أي مطار من مطارات الدولة العاملة بنظام السفر الذكي، كما يستطيع المسافر استخدام البوابات الذكية كافة لجميع المطارات من دون الحاجة للتسجيل في كل مرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا