• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بمشاركة طلبة من مختلف أنحاء الإمارة

«تدوير» يعلن أسماء الفائزين في مسابقة مدارس أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

أبوظبي(الاتحاد)- أعلن «تدوير»- مركز إدارة النفايات بأبوظبي، عن أسماء الفائزين في مسابقة المركز لمدارس الإمارة عن فئة أفضل لوحة رسم لشكل من أشكال النفايات وأفضل شكل لمجسم تم تصنيعه من النفايات المستخدمة، وأجمل صورة فوتوغرافية تتعلق بالنفايات لمدارس الإمارة والتي سبق وأن تم الإعلان عنها منتصف نوفمبر الماضي بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم، حيث حظيت المسابقة بأكبر عدد من الأعمال الفنية المشاركة من خلال مشاركات المدارس من مختلف أنحاء الإمارة.

وفاز العمل الذي قدمه الطالب سعيد مطر الأحبابي من مدرسة الرسالة المشتركة في مدينة العين عن فئة أفضل لوحة رسم بالمركز الأول، في حين فاز بالمركز الثاني الطالبة أميرة أحمد حسن من مدرسة الإيمان الخاصة في مدينة أبوظبي، أما المركز الثالث فكان من نصيب الطالبة منى سيف الظاهري من مدرسة الراقية في مدينة العين.

كما فاز العمل الذي قدمته الطالبة ريما مكدي نني من مدرسة الوردية في مدينة أبوظبي عن فئة أفضل مجسم بالمركز الأول، والطالبة بانة لؤي الكردي من مدرسة الظفرة في مدينة العين بالمركز الثاني، والطالبة مزيونة محمد من مدرسة الوثبة الحكومية في مدينة أبوظبي بالمركز الثالث.

أما فئة أجمل صورة فوتوغرافية فقد فاز العمل الذي قدمته الطالبة روضة الظاهري من مدرسة حنين للتعليم في أبوظبي بالمركز الأول، والطالبة عائشة علي عبدالله الحمادي من مدرسة الشموخ الثانوية في المنطقة الغربية بالمركز الثاني، في حين فاز بالمركز الثالث الطالبة ساثيا فروثان Sathya Vruthan من أكاديمية مستقبل الإمارات الخاصة في مدينة أبوظبي.

وهدفت المسابقة إلى دعم الطلبة وتشجيعهم على المشاركة في مثل هذه المسابقات التي تبث فيهم روح التنافس الإيجابي وتعزز لديهم الإحساس بالمسؤولية الاجتماعية اتجاه مجتمعهم والبيئة التي يعيشون فيها فضلاً عن تحفيزيهم على المشاركة في الأنشطة والبرامج البيئية المختلفة لزيادة الوعي البيئي الذي من شأنه تحقيق التنمية المستدامة والوصول إلى بيئة آمنة. وقال عيسى سيف القبيسي، مدير عام تدوير (مركز إدارة النفايات-أبوظبي): «جاءت فكرة تنظيم هذه المسابقة انطلاقاً من حرص المركز على ضرورة غرس ثقافة التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي، وتوعية المجتمع الطلابي بدوره في المحافظة على البيئة. حيث تلقينا الكثير من المشاركات التي تتوافر فيها لمسات إبداعية وفنية ولم يكن بالأمر السهل اختيار الأعمال الفائزة نظراً لقوة المنافسة بين الأعمال الفنية المشاركة إلا أننا نبارك للفائزين وحظاً أوفر لبقية الطلبة الذين لم يحالفهم الحظ في هذه المسابقة».

وأضاف «نسعى بشكل دائم على توطيد العلاقات والشراكات الاستراتيجية والمساهمة الفعلية في مختلف الفعاليات المجتمعية التي من شأنها أن تروج لمفهوم العمل المشترك مع المؤسسات والجهات المعنية لحماية البيئة. كما أشكر كل من ساهم في إنجاح وتشجيع هذه الفكرة وأخص بالذكر شركاءنا في مجلس أبوظبي للتعليم وأولياء الأمور وجميع أعضاء الهيئات التدريسية في مدارس الإمارة على اهتمامهم ودعمهم وتفاعلهم مع أفكار المسابقة وتشجيع وتحفيز الطلبة على المشاركة لإثراء تجربتهم الإبداعية».

من جانبه أعرب محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم عن إعجابه بالمستوى المتميز الذي قدمه أبناؤنا الطلبة في المسابقة، إذ يحرص المجلس بشكل مستمر على توفير كافة السبل في خلق بيئة تعليمية جاذبة تعزز لديهم مهارات الإبداع والابتكار والتفكير الخلاق، مثمناً دور مركز إدارة النفايات بأبوظبي وكل من ساهم في تبني هذه المسابقة التي تدعم أهداف التنمية المستدامة وبث هذه الثقافة في نفوس أبنائنا الطلبة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض