• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«كي» يفتح مغارة التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يناير 2015

سيدني (أ ف ب)

فتح الهداف سوون كي أبواب التاريخ وقاد المنتخب الصيني لصدارة المجموعة الثانية بعلامة كاملة للمرة الأولى، في تاريخ مشاركاتها التي بدأت عام 1976، وذلك بعد فوزها على كوريا الشمالية 2-1 أمس في كانبرا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية، وكان «التنين» سطر أولى المفاجآت، بعد أن بلغ الدور ربع النهائي، وضمن أيضاً صدارته لمجموعته الثانية بفوزه بمباراتيه الأوليين للمرة الأولى منذ 1988.

وخالفت الصين التوقعات في هذه المجموعة بعدما اعتقد الجميع أن المنافسة سوف تنحصر بين السعودية وأوزبكستان، نظراً لتاريخ الأولى، والمشوار التصاعدي للثانية في البطولة القارية، لكن «التنين» الصيني بقيادة مدربه الفرنسي آلان بيران قال كلمته وقلب الطاولة عليهما، وضرب موعداً في الدور ربع النهائي مع نظيره الأسترالي المضيف الخميس المقبل في بريزبن.

واستهل المنتخب الصيني البطولة بالفوز على السعودية 1 - صفر، ثم نجح الأربعاء في تخطي أوزبكستان 2 - 1 ليتأهل إلى ربع النهائي للمرة الأولى منذ 2004، قبل أن يضيف أمس فوزه الثالث بفضل ثنائية من سوون كي الذي رفع رصيده إلى ثلاثة أهداف بعد أن كان صاحب هدف الفوز على أوزبكستان أيضاً.

وكانت هناك مؤشرات بأن الصين، وصيفة البطلة مرتين والتي تشارك في النهائيات للمرة الحادية عشرة، قد تخالف التوقعات في أستراليا 2015 بعد تميزها في الاستعدادات للبطولة إذ لم تذق طعم الهزيمة سوى مرة واحدة في 11 مباراة ودية منذ يونيو الماضي بقيادة بيران الذي استلم المهمة قبيل الجولة الأخيرة من التصفيات أمام العراق، حيث تأهلت الصين رغم الخسارة 1-3.

وبدورها، ودعت كوريا الشمالية البطولة القارية التي تخوضها للمرة الثانية على التوالي بفضل تتويجها بكأس التحدي، وفي جعبتها ثلاث هزائم متتالية بعد أن خسرت في المباراتين الأوليين أمام أوزبكستان (صفر-1) والسعودية (1-4)، لكنها تمكنت على الأقل من الوصول إلى الشباك للمرة الأولى منذ 23 عاماً، وتحديداً منذ خسرت أمام الإمارات 1-2 في الدور الأول من نسخة اليابان 1992.

وكانت مباراة أمس المواجهة الثانية بين الصين وكوريا الشمالية في النهائيات القارية بعد تلك التي جمعتهما عام 1980 وكان من المستبعد بطبيعة الحال أن تتكرر تلك النتيجة حين فاز «تشوليما» 2-1 في الدور الأول في طريقه لاحتلال المركز الثاني في المجموعة بفارق الأهداف عن إيران المتصدرة قبل أن ينتهي مشواره في الدور نصف النهائي على يد جاره الكوري الجنوبي (1-2).

وتلك كانت افضل مشاركة لكوريا الشمالية في النهائيات القارية لأنها ودعت بعدها من الدور الأول في نسختي 1992 و2011 إضافة إلى النسخة الحالية. وبالمجمل، ارتفع عدد المواجهات بين الطرفين إلى 19 مرة سابقاً بين مباريات ودية (13) وفي تصفيات كأس العالم (مباراتان) وتصفيات كأس آسيا (مباراتان أيضاً)، إضافة إلى مواجهتهما في النهائيات عام 1980، وحققت الصين فوزها التاسع مقابل 5 لكوريا الشمالية و4 تعادلات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا