• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

الشعبة البرلمانية الإماراتية تختتم مشاركتها الفاعلة في اجتماعات البرلمان العربي بالخرطوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

الخرطوم (الاتحاد)

اختتمت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي مشاركتها الفاعلة والناجحة في أعمال لجان واجتماعات البرلمان العربي، التي عقدت في مدينة الخرطوم بجمهورية السودان من 29 إلى 31 أكتوبر، كما شارك وفد الشعبة في أعمال الجلسة الافتتاحية من دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي التي عقدت أمس برئاسة الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي، وحضرها الرئيس السوداني عمر البشير وعدد من كبار المسؤولين في جمهورية السودان.

وركزت هذه الجلسة على خطة البرلمان العربي لدور انعقاده الثاني ومناقشة الأوضاع العربية الراهنة في ظل الأزمات التي تمر بها البلدان العربية، في ضوء ما قام به البرلمان العربي من جهود لدعم العمل العربي المشترك. ويضم وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية في عضويته أعضاء المجلس الوطني الاتحادي كل من: جاسم عبد الله النقبي عضو لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان، وخالد علي بن زايد الفلاسي رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية، وعائشة سالم بن سمنوه عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية والمرأة والشباب، ومحمد أحمد اليماحي عضو لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي، بالبرلمان العربي.

كما يضم الوفد سعادة أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي.

وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية من دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثاني، أشاد رئيس البرلمان العربي بـ «جمهورية السودان تحت قيادة الرئيس عمر البشير ومسيرتها في التنمية والإصلاح ومحاربة الإرهاب وحفظ الأمن القومي العربي»، مطالباً برفع العقوبات الاقتصادية ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وسيظل البرلمان العربي يطالب برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب حتى يتم ذلك.

وتابع الدكتور السلمي أن «السودان دولة محورية في محاربة الإرهاب والجماعات والتنظيمات الإرهابية، فهو في مقدمة الدول التي انضمت للتحالف الإسلامي العسكري الذي أنشأته المملكة العربية السعودية والذي انضمت له حتى الآن 41 دولة عربية وإسلامية، وعضو في التحالف العربي لاسترداد الشرعية في اليمن، ويساهم في تحقيق الأمن والسلم في قارة أفريقيا، خصوصاً في دولة جنوب السودان، والعالم العربي والإسلامي وقارة أفريقيا يثمنون الجهد الكبير الذي تقوم به جمهورية السودان في محاربة الإرهاب ودعم جهود السلم والأمن والاستقرار».

وأوضح الدكتور مشعل بن فهم السلمي أن «العالم العربي يعيش اليوم في ظل ظروف دقيقة وتحديات كبيرة، يأتي في مقدمتها ما يعانيه الشعب الفلسطيني الصامد تحت وطأة الاحتلال، كما أن بعض دولنا العربية تعاني صراعات ونزاعات وانقسامات داخلية تهدد سلامة ووحدة أراضيها وأمن مواطنيها، والبعض الآخر يعاني ويلات الإرهاب الذي لن ينال من قوة وصلابة وعزيمة أمتنا العربية في دحره، كما تعاني بعض دولنا العربية التدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية، بالإضافة للتحديات الاقتصادية والتنموية».

ودعا رئيس البرلمان العربي الجميع للعمل والوقوف صفاً واحداً في مواجهة هذه التحديات، مؤمناً بأن الحل هو في التضامن العربي، وتنسيق السياسات والمواقف والجهود، بما يخدم قضايا ومصالح الأمة العربية، ويُحقق الأمن والسلم للمنطقة العربية والعالم أجمع.ولفت السلمي إلى أن «البرلمان العربي وانطلاقاً من استشعاره للتحديات التي تواجه أمتنا العربية، يعمل على عدد من الملفات، يأتي في مقدمتها: حشد الدعم والتأييد لنصرة القضية الفلسطينية، ومواجهة الإرهاب والفكر المتطرف ومن يدعم ويمول الإرهاب، أفراداً ومنظمات ودولاً، والتصدي للتدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية، كما نعمل على تمتين العلاقات العربية العربية على المستويين الرسمي والشعبي، وتعزيز التعارف وتقوية العلاقات مع شعوب العالم لما فيه خير ومصلحة ومنفعة الشعب العربي وشعوب العالم كافة، وأن ما يقوم به البرلمان العربي من عمل برلماني ونشاط مستمر، يصب في تفعيل الدبلوماسية البرلمانية العربية على المستوى الإقليمي والدولي، والمساهمة في تعضيد العمل العربي المشترك لما فيه مصلحة الشعب العربي العظيم».