• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م

كاي روني يفضل أكاديمية سيتي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 ديسمبر 2016

محمد حامد (دبي)

انضم كاي روني نجل قائد وهداف مان يونايتد إلى أكاديمية «الجيران» ليصبح الوجه الأحدث في مان سيتي، وهو الأمر الذي أثار دهشة الصحافة الإنجليزية، فالأب هو قائد المنافس الأبدي لسيتي، ويلعب له منذ 13 موسماً، بل إن روني بالإضافة إلى ذلك هو الهداف التاريخي لديربي مدينة مانشستر، ولكنه قرر أن يخضع الابن للتدريبات في الأكاديمية الأفضل في أوروبا حالياً وهي أكاديمية مان سيتي.

وعلى الرغم من أن الوجهة المستقبلية للابن كاي لم تتضح بعد في ظل القوانين التي تمنع تسجيل اللاعبين في كشوفات الأندية قبل أن يبلغوا 9 أعوام، إلا أن كاي البالغ 7 أعوام لديه ميول كروية مستقلة، فهو مثلاً من عشاق ليونيل ميسي، وكأنه لا يدرك حجم النجومية التي يتمتع بها الأب القائد والهداف التاريخي لمنتخب إنجلترا.

كاي ليس الناشئ الأول الذي يفضل سيتي على يونايتد رغم أن الأب ينتمي للمعسكر الأحمر، فقد سبقه نجل روبن فان بيرسي الذي يتدرب في أكاديمية مان سيتي، كما أن أبناء دفيد بيكهام نجم مان يونايتد السابق يتدربون مع نادي أرسنال، فيما اتجه ديفانتي نجل آندي كول هو الآخر إلى أكاديمية مان سيتي، وهو الآن لاعب محترف تحت 21 عاماً في صفوف فليتوود سيتي.

في المقابل يفضل النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الدفع بالابن ماكس إلى أكاديمية مان يونايتد، كما أن جيسي نجل مايكل كاريك يسير على خطى الأب ويلعب هو الآخر في أكاديمية مان يونايتد، وهو ما فعله ليونيل ميسي، ولويس سواريز، ونيمار، وجيرارد بيكيه، حيث يلعب الأبناء في أكاديمية البارسا «لاماسيا»، وعلى الرغم من تحذيرات علماء الاجتماع وعلم النفس من خطورة وجود الأطفال من أبناء المشاهير في الأضواء طوال الوقت، إلا أن روني وميسي وبيكيه وغيرهم من النجوم لا يهتمون كثيراً بمثل هذه التحذيرات ويحلمون بالنجومية المبكرة للأبناء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا