• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

الاجتماع «الماراثوني» يستغرق 7 ساعات

«الزعيم» يشارك في «تمهيدي الأبطال» بقرار «استئناف التراخيص»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

معتز الشامي (دبي)

انتهت أزمة تراخيص الأندية بقرار لجنة الاستئناف، برئاسة طلال الهاشمي، وحضور محمد الحارثي العضو المالي، ومحمد عبد المرشد العضو القانوني، وفريق عمل إدارة تطوير وتراخيص الأندية، بقبول استئناف العين وبني ياس، ومنحهما الترخيص، فيما رفضت اللجنة طلب اتحاد كلباء ودبا الفجيرة وحتا، مع الموافقة على تخفيض الغرامات المالية المفروضة على الثلاثي، بعد قبول تظلمهما، جاء ذلك بعد اجتماع ماراثوني للجنة، استغرق 7 ساعات، وانتهى في ساعة مبكرة من صباح أمس.

وبقرار لجنة الاستئناف، تم إغلاق ملف ترخيص «الزعيم»، ومنحه أحقية المشاركة في النسخة المقبلة لدوري أبطال آسيا، من الدور التمهيدي الذي ينطلق في فبراير المقبل، فيما ينتظر أن يبدأ الاتحاد الآسيوي، في مراجعة جميع الملفات المدققة، بعد قرارات الاستئناف، ليس فقط في دورينا، ولكن في الدوريات المحترفة كافة، قبل السماح بمشاركة الأندية في النسخة المقبلة لدوري الأبطال، ورغم لجوء الاتحاد الآسيوي إلى مراجعة «عشوائية» للملفات، إلا أنه يختار فريقاً أو أكثر من كل دولة مشاركة، خاصة الدول الحاصلة على «3+1»، من المقاعد المخصصة للمحفل القاري في «نسخة 2018».

وكانت لجنة الاستئناف أطلعت على التفاصيل الخاصة بملفات الأندية التي تقدمت بتظلمات، خاصة أن كل ملف استغرق أكثر من ساعة، للتعرف إلى كل كبيرة وصغيرة بداخله، ومن أجل اتخاذ القرار السليم، ومن المنتظر أن تتم مخاطبة الأندية الأعضاء بلجنة دوري المحترفين بالقرارات، بعد الانتهاء من الحيثيات الخاصة بها.

وقبلت لجنة الاستئناف تظلم العين، بعدما قدم تقرير المدقق المالي، حيث أثبت النادي أحقيته في الحصول على الرخصة؛ لأنه قدم تقرير المدقق سابقاً، ولكن لم يتم قبوله لأسباب إجرائية، رأت لجنة الاستئناف أنه لا مانع من القبول بها حالياً.

وشددت لجنة دوري المحترفين، على أن ملف التراخيص، يعتبر من الملفات التي تتعاون فيها اللجنة مع جميع الأندية، ونفت وجود أي خلافات من أي نوع مع أي من أندية المحترفين، حول هذا الملف، وأشار مصدر رسمي باللجنة، إلى أن العمل يتم بأسلوب جماعي، وهناك تواصل مستمر مع جميع الأندية، وعدم الحصول على رخصة المحترفين، لا يعني أن اللجنة مخطئة، ولكن قد يعود لعدم الالتزام ببعض المعايير الضرورية للحصول على الرخصة، ما يمنع اللجنة من التدخل، في ظل وجود موقع رسمي مخصص لنظام التراخيص، يتم الإشراف عليه من الاتحاد الآسيوي وبالتالي، لا يمكن التغاضي عن أي شرط، وهو ما قد يعرض النادي والدوري لعقوبات إدارية ومادية تؤثر على تصنيف دورينا، وفرض مشاركات أنديته في البطولات القارية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا