• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكدوا مردودها الإيجابي من خلال توجيه الشباب نحو مجالات أفضل

اقتصاديون: الخدمة الوطنية أداة لإعداد الشباب لسوق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

محمود الحضري (دبي) - أكد خبراء ومتخصصون في الاقتصاد والموارد البشرية بالدولة، أن الخدمة الوطنية الإلزامية للمواطنين من الشباب ستمثل إحدى الأدوات المهمة لصقل الشباب لسوق العمل، والكشف عن العديد من المهارات الكامنة لديهم، مؤكدين أنها لن تؤثر بأي شكل على سوق العمل واحتياجاته من الموارد البشرية.

وأوضح خبراء اقتصاديون في تصريحات لـ «الاتحاد»، أن فترة الخدمة الوطنية بعد التخرج في مستويات التعليم المختلفة تمثل غالباً مرحلة الوقت الضائع التي تعقب التخرج من المدارس والجامعات، وبالتالي فإنها فترة تعتبر مهمة في إكساب الشباب المهارات، مؤكدين أن الخدمة الوطنية لن تأتي بنتائج سلبية، بل سيكون لها مردود إيجابي على السوق من خلال توجيه الشباب نحو مجالات عمل أفضل لهم، وربما يستمر بعضهم في العمل بالقوات المسلحة.

تعليم الانضباط

وقال الدكتور محمد العسومي الخبير الاقتصادي: «يتم العمل بالخدمة الوطنية الإلزامية في العديد من دول العالم منذ سنوات طويلة، ولم تؤثر إطلاقاً على سوق العمل، بل يمكن أن نعتبرها مرحلة لتعليم الانضباط بين الشباب واكتساب مهارات جديدة في مرحلة انتقالية بين الدراسة والانخراط في العمل»، لافتاً إلى أن المؤسسة العسكرية من المؤسسات المهمة التي تتسم بحالة عالية من الانضباط في الحضور والانصراف، بخلاف كونها تهتم بالناحية الجسمانية والنفسية للملتحق بها، وهو ما يمكن أن يأتي بجوانب إيجابية على الشباب.

وبين أن سوق العمل الإماراتي له سمات خاصة، وليس بالضرورة أن يعمل الشاب بمجرد تخرجه في مراحل التعليم العام والجامعي، ومع مرور الوقت سيواكب السوق بآليات تتعامل مع هذا المستجد في الدولة، والمثل في الخدمة الوطنية، موضحاً أن وجود الشباب لفترة زمنية في مؤسسة معروفة بأنها مدرسة في الانضباط، سيضيف مزايا نسبية جديدة إليهم، لتكتمل مراحل التعليم والتعلم العملي.

ورأى الدكتور العسومي أنه لا توجد قيود خلال مرحلة الخدمة الوطنية على إكساب الشباب مهارات في تخصصهم، لافتاً إلى أنه إلى جانب إعدادهم عسكرياً للدفاع عن الوطن والاهتمام بالمسائل الأمنية، سيكون هناك وفي المستقبل مجالاً للعمل خلال فترة الخدمة في تخصصات تتصل باهتماماتهم، ولكن يبقى التأكيد على أن الجوانب المهنية متروكة لسوق العمل الذي يتبع آليات السوق الحرة المفتوحة دون قيود. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض