• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

نجاحات «فارسات الإرادة» ثمرة دعم «أم الإمارات»

مريم القبيسي: «أبوظبي 2019» نقلة جديدة للأولمبياد الخاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 ديسمبر 2016

أسامة أحمد (دبي)

وصفت مريم القبيسي عضو اتحاد المعاقين رئيسة لجنة المبادرات والأسر في الأولمبياد الخاص الإماراتي، تنظيم أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص العام 2019، بالإنجاز التاريخي والنقلة النوعية لهذا الحدث الرياضي الكبير.

وأكدت أن حصول أبوظبي على شرف استضافة أول ألعاب عالمية صيفية في الشرق الأوسط وفوز ملفها بالإجماع مفخرة للخليج والعرب، وثمرة دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأشارت إلى أن هذه الاستضافة التاريخية ليست مفخرة للأولمبياد الخاص الإماراتي وحده وإنما لرياضة الإعاقة الذهنية في الخليج ومنطقتنا العربية، من أجل أن يكون لهذه الاستضافة الأولى انعكاساتها الإيجابية على حركة الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقالت: «الإنجاز التاريخي لم يأت من فراغ وأنما كان نتاجاً منطقياً لإجماع مجلس إدارة الاتحاد الدولي في واشنطن على ملف أبوظبي الذي يعكس مكانة الإمارات المرموقة في الأولمبياد الخاص الدولي».

وأضافت: «استضافة العاصمة للألعاب العالمية في منطقتنا الخليجية والعربية، ستحدث نقلة نوعية في الأولمبياد الخاص في المنطقة والتي ستعود بالعديد من المكاسب على جميع منتسبي الإعاقة الذهنية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، مؤكدةً أن نسخة أبوظبي موعودة بالعديد من المبادرات والمفاجآت التي تؤكد مكانة الإمارات المرموقة والمتميزة في خريطة الأولمبياد الخاص الدولي، مما يضاعف من مسؤولية الجميع من أجل تقديم نسخة مثالية للألعاب العالمية الصيفية 2019 تظل عالقة في أذهان الجميع».

وقالت: «إن كوادرنا من المتطوعين سيكونون في الموعد من أجل عكس الوجه المشرق للإمارات وعاصمتها في هذه التظاهرة العالمية الكبيرة لرياضة ذوي الإعاقة» ، مشيرةً إلى أن اتحاد المعاقين هو الأول على مستوى جميع الاتحادات، من حيث الإنجازات التي ظل يحققها، آخرها حصول المنتخب على 7 ميداليات ملونة ذهبيتين و4 فضيات وبرونزية في «بارالمبية ريو».

وقالت: «إن البصمة الأولى لفتاة الإمارات في «البارالمبية» ونجاحات «فارسات الإرادة» ثمرة دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، حيث كان اهتمام سموها وراء النقلة النوعية للرياضة النسائية التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام من أجل تحقيق طموحاتها في المحافل القارية والدولية، خصوصاً أن ما تحقق للمرأة من إنجازات ثمرة جهود سموها في توفير عوامل النجاح لبلوغ ما تصبو إليه فتاة الإمارات».

وأضافت: «نجاح سارة السناني ونورة الكتبي في تسجيل هذا الإنجاز التاريخي يعزز مكانة الرياضية النسائية الإماراتية، التي تسير بخطوات ثابتة لتحقيق طموحاتها في المجالات كافة، خاصة أن هذا الإنجاز يفتح الباب على مصراعيه لفارسات الإرادة بعد أن دخلت سارة ونورة التاريخ من أوسع أبوابه بطرق المجد الأولمبي». وتابعت: «نجاحات رياضة ذوي الإعاقة في الدولة تتحدث عن نفسها وهي مفخرة لكل منتسب لها وتضاعف من مسؤولية الجميع من أجل المحافظة على هذه المكتسبات وعدم التفريط بها، خاصة أن «بارالمبية» طوكيو 2020 تمثل التحدي الجديد لـ«فرسان وفارسات الإرادة».

وقالت: «فخورون بفرسان الإرادة، وأن الإمارات ظلت على منصات التتويج منذ نسخة سيدني 2000، بعد أن رفع أبطالنا شعار الإصرار والعزيمة في كل دورة أولمبية، ما يؤكد أن رياضة ذوي الإعاقة تبوأت مكانة مرموقة على الخريطة العالمية وهي ثمرة دعم القيادة الرشيدة لهذه الشريحة الفاعلة في المجتمع».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا