• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

إشبيلية يسعى لتعزيز موقعه

سيموني في مهمة تصحيح مسار أتلتيكو في «الليجا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 ديسمبر 2016

مراد المصري (دبي)

سيكون الأرجنتيني دييجو سيموني، مطالبا بإجراء أولى خطوات تصحيح المسار مع فريقه أتلتيكو مدريد، حينما يواجه لاس بالماس مساء اليوم في الجولة السادسة بالدوري الإسباني، وذلك بعد البداية الأسواء للفريق في عهد المدرب الذي تبدو أيامه معدودة في العاصمة الإسبانية.

وتراجع أتلتيكو مدريد للمركز السادس جامعا 25 نقطة فقط، بفارق 12 نقطة كاملة عن المتصدر ريال مدريد، ونقطة واحدة عن فياريال صاحب المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، خصوصا بعد الخسارة القاسية أمام «الغواصات الصفراء» تحديدا بثلاثية نظيفة في الجولة الماضية.

ومع خروج سيموني بتصريحات تفيد أن رحلته اقتربت من النهاية مع أتلتيكو مع ختام الموسم الحالي، بعد سنوات جميلة نجح خلالها في جعل الفريق طرفا في معادلة الصراع على اللقب مع الثنائي ريال مدريد وبرشلونة، وبلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين دون أن يحالفه التوفيق، ووضع الفريق بقوة ضمن قائمة أفضل الفرق في الساحة الأوروبية حاليا، وهو ما يجعله يرفض أن يغادر الفريق بحالة أسوأ مما كان عليه حينما تولى المهمة عام 2011، ونجح وقتها في الموسم الأول بالتتويج بلقب الدوري الأوروبي «كأس الاتحاد الأوروبي سابقا»، وتوج لاحقا بكأس السوبر الأوروبي وكأس السوبر الإسباني، إلى جانب لقب الدوري مرة واحدة ولقب الكأس مرة أيضا، وتم اختياره أفضل مدرب في «الليجا» ثلاث مرات. وبرزت الشائعات حول وجهة سيموني المقبلة، بين ترجيحات بعودته لفريقه القديم إنتر ميلان لتولي المهمة الفنية هناك، مع حديث المدرب تحديدا حول الأمر، وسط محاولات من أندية إنجليزية للحصول على خدماته أيضا وعدم تفريط فرصة رحيله من صفوف أتلتيكو.

وكان الفريق في المواسم الماضية التي تولى فيها سيموني المهمة الفنية، حصد 32 نقطة في مناسبة واحدة كأسوأ بداية له بعد مرور 15 مرحلة على مسابقة الدوري، لكنه هذه المرة تراجع ليجمع 25 نقطة فقط، كما لن تكون المهمة سهلة أمام لاس بالماس المتحفز، الذي جمع 21 نقطة هذا الموسم ويتواجد بالمركز العاشر.

ورفض البلجيكي كاراسكو، وصف ما يحصل حاليا بالأزمة، وقال: فقط نمر بمرحلة غير جيدة على صعيد النتائج، فيما يدعم كافة اللاعبين المدرب سيموني، حينما تلعب على مستوى عال في إسبانيا وأوروبا من الطبيعي أن تمر بهذه النتائج، حاليا يجب أن نتدرب معا كل يوم لرفع المستوى، ونعمل معا كفريق من أجل العودة للطريق الصحيح.

وتابع: نحن لسنا في المركز الذي نطمح إليه حاليا، لكن الموسم ما زال طويلا، وهناك العديد من المباريات المتبقية لنا، الهدف الأساسي لنا التأهل إلى دوري أبطال أوروبا على غرار السنوات الماضية، وهو ما نركز عليه. وأوضح أن الفريق لا يعاني من ضغوطات، والأمور طبيعية مع سيموني.

من جانبه سيكون إشبيلية أمام مواجهة محفوفة بالمخاطر حينما يقابل ملقة، حيث يتطلع الفريق الأندلسي للتمسك بموقعه الحالي بالمركز الثالث حيث جمع الفريق 30 نقطة بعد بداية رائعة بقيادة مدربه الجديد سامباولي، الذي غير من طريقه اللعب التي باتت تعتمد أكثر على الاستحواذ والتمريرات القصيرة، نظرا لإعجابه بطريقة لعب برشلونة.

وفي بقية مباريات الجولة، يلتقي فياريال مع سبورتينج خيجون، حيث يتواجد فياريال بالمركز الرابع برصيد 26 نقطة، وفوزه يعني بقائه بالمربع الذهبي، فيما يلعب ريال سوسيداد الخامس برصيد 25 نقطة الذي يتقدم على أتلتيكو مدريد بفارق الأهداف، مع غرناطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا