• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

18 رمضان

الفاكهة المجففة.. فوائد وأسرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يوليو 2015

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

يعد التجفيف إحد وسائل تخزين وحفظ الطعام المعروفة منذ القدم، وتقوم على فكرة استخلاص الماء من الطعام بصفته أحد العوامل الرئيسية المسببة لتلفه، مما يحافظ عليه فترة زمنية طويلة. وكانت تستخدم هذه الطريقة مع الفاكهة والخضار أيضا وذلك لعدم توافرها في بعض فصول السنة، واستمرت عملية التجفيف حتى يومنا هذا.

لكن ما هي فوائد الفاكهة المجففة؟ ولماذا يستعاض بها عن الفاكهة الطازجة منها في كثير من الأحيان؟

تحتفظ بقيمتها الغذائية

الدكتورة شيرين سندي، أختصاصية التغذية، توضح أن الفاكهة المجففة عادة لا تفقد إلا الماء عند تجفيفها، لأنها تحتفظ بالغالبية العظمى من فوائدها وقيمتها الغذائية، إن لم يكن كلها، بل إنها قد تكون أكثر فائدة من الفاكهة الطازجة في بعض الأحيان، وشرط ألا تحتوي على مواد حافظة أو إضافات كيميائية.

وتقوم عملية التجفيف على خفض نسبة الرطوبة في الأغذية إلى حد معيّن ما يؤدي إلى إبطاء أو منع النشاطات الميكروبية والتفاعلات الكيميائية التي تسبّب فساد الأغذية وفقدان قيمتها الغذائية، وتعتمد طرق التجفيف على استخدام الحرارة بطريقة ما حتى تنخفض كمية الرطوبة في الخضار والفاكهة إلى ما بين 4 و10% تقريبًا، ورفع مستوى المادة الصلبة الموجودة فيها (سكّريات وأحماض) إلى حوالى 70-80% من وزنها النهائي.

وقد أثبتت الدراسات أن بعض الفاكهة مثل التوت البري، والعنب والبرقوق، تحتوي على مضادات أكسدة أقوى بمرتين من تلك الموجودة في نفس الصنف من الفاكهة الطازج، مما يعني أنها تتفوق على الفاكهة الطازجة في ذلك، لذلك يرتبط الاعتماد عليها في الغذاء خلال شهر رمضان، لفوائدها العديدة لصحة الصائم.

غنية بالألياف الطبيعية

الفاكهة المجففة عادة ما تقترن بموائد الشهر الفضيل، وأشهرها المشمش والزبيب والتين والقراصيا والتمر والموز، والعديد من الفواكه الأخرى التي يتم تجفيفها ونزع الماء من داخلها لكي تمنعها من التلف لفترات طويلة. ومن أهم فوائدها الصحية أنها غنية للغاية بالألياف الطبيعية التي تقي من الإمساك، وتلعب دورًا هامًا في صحة وتنظيم حركة الجهاز الهضمي مع وجود الجلوكوز الذي يساعد على سحب الماء إلى الأمعاء ليمنع حدوث الإمساك إلى جانب هذه الألياف، كما تساعد على الوقاية من أمراض أخرى كالسرطان لأنها غنية بمضادات الأكسدة، والسمنة وأمراض القلب، وهشاشة العظام والسكري وأمراض المخ، كما أنها تحتوي على عناصر غذائية مهمة لعلاج الأنيميا وبناء العظام وتقوية الجهاز المناعي، بسبب استخلاص نسبة الماء الموجودة بالفاكهة، فتتركز المواد الغذائية كالبيتا كاروتين وفيتامين ه، أ، ج والنياسين والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم، فضلاً عن غناها بالسعرات الحرارية كمصدر للطاقة الطبيعية، وللذين يسعون لزيادة الوزن. لذلك يجب تناولها بحذر إذا كان الفرد يخضع لحمية غذائية لتخيفض الوزن أو يعاني من السمنة. ويعرف أن البوتاسيوم أهم العناصر الأساسية داخل الخلية المسؤولة عن الحفاظ على توازن الماء في مقابل وجود الصوديوم خارج الخلية ويفقد البوتاسيوم والصوديم من خلال تنقية الكلى لهما ويعاد امتصاص نسبة منهما مرة أخرى، ويتبع حركة الفقد وإعادة الامتصاص حركة الماء إلى داخل وخارج الخلية وعليه فإن البوتاسيوم والصوديوم هما العناصر الأساسية المتحكمة في حركة ووجود الماء بداخل الجسم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا