• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

استعرض ما تم إنجازه من مبادرات

الرميثي يترأس الاجتماع الأخير لفريق إدارة الطوارئ والأزمات 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

جمعة النعيمي (أبوظبي)

ترأس معالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في أبوظبي يوم أمس الاجتماع الأخير الذي عقده الفريق بمقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي، لمناقشة واستعراض مشاريع فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بحضور معالي د.علي النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، ود. مها تيسير بركات مدير عام هيئة صحة أبوظبي، د. محمد عتيق الفلاحي أمين عام الهلال الأحمر، والعميد علي خلفان الظاهري، مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، والمقدم محمد عبدالجليل الأنصاري مدير الدفاع المدني بأبوظبي، وعبدالرحيم البطيح مدير الاتصال الحكومي بأبوظبي للإعلام، وعدد من ممثلي الجهات المعنية من الهيئات والمؤسسات التابعة لحكومة أبوظبي.

واستعرض الاجتماع جملة من المواضيع المُدرجة على جدول أعماله المتصلة بالتنسيق بين مختلف الجهات والهيئات الحكومية المرتبطة بمجال التدخل عند التعامل مع الظروف الطارئة.

واستعرض فريق إدارة الطوارئ والأزمات خلال اجتماعه ما تم إنجازه خلال الأشهر الماضية من مبادرات تتصل بنشاطه، حيث أطلق الفريق في نوفمبر الماضي حساباته على منصات التواصل الاجتماعي لتفعيل نشاطه مع أفراد المجتمع، فضلا عن كشفه خلال نوفمبر عن مبادرة مُستعد والتي تهدف إلى استقطاب ذوي الكفاءات من أبناء الوطن أصحاب التخصصات الحيوية من مختلف المجالات المطلوبة خلال وقوع الأزمات أو الكوارث الطبيعية، لتوفر دعما مجتمعيا يعزز من جاهزية واستعداد منظومة التعامل مع الأزمات من جهات حكومية ودعم مجتمعي.

واستعرض فريق إدارة الأزمات خلال اجتماعه نتائج ما رصده من استعداد وجاهزية خلال زيارته الفترة الماضية محطة براكه للطاقة النووية، ومركز عمليات الرويس في المنطقة الغربية خلال الفترة الماضية، نظرا لما يشكله ملف البرنامج السلمي لدولة الإمارات من أهمية بالغة لمُستقبل الطاقة الوطنية وهو ما يوليه فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في أبوظبي اهتماما كبيرا، يحرص بشكل دوري على مراجعة مستجدات هذا المشروع أولا بأول بالتنسيق مع شركة نواه للطاقة المنبثقة عن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وأشاد معاليه على ما تبديه جميع الجهات المتصلة بنشاط الفريق من تفاعل إيجابي ومثمر، مُشيدا في ذات الوقت بمجهودات اللجنة الإعلامية لفريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة أبوظبي لما تبديه من نشاط ملموس من خلال تغطيتها لأنشطة الفريق، ومبادراته بالصورة التي تؤمنُ الحضور الإعلامي ّ المحسوس للفريق باعتبار الإعلام عُنصرا هاما في منظومة إدارة الأزمات، وهو الأمر الذي يدعم الهدف الذي أنشئ من أجله الفريق وهو التصدي باحترافية ومهنية عاليتين تجاه ما قد يستجد من ظروف تستدعي طبيعتها التعاطي معها بسرعة ومهارة.

وأشاد معاليه بالإنجازات التي حققها وصل إليها الفريق في منظومة الطوارئ والأزمات والكوارث، كما استعرض الفريق المشاريع المكلف بها، وتناول معاليه متابعة مستجدات خطة الاستجابة للطوارئ النووية والإشعاعية لمحطة براكة «المحيط الخارجي»، وشمل ذلك استعراض الخطة الإعلامية للطوارئ النووية والإشعاعية لمحطة براكة «المحيط الخارجي»، حيث تضمن ذلك مرحلتين في منظومة الاستجابة بالمحيط الخارجي، وشملت المرحلة الأولى ما قبل تفعيل منظومة الاستجابة بالمحيط الخارجي، حيث تقوم الخلية الإعلامية المحلية بمركز العمليات المحلي المشترك بتنفيذ وقيادة هذه المرحلة، بالتعاون والتنسيق مع إعلام محطة براكة، وتبدأ هذه المرحلة اعتبارا من إعلان حالة طوارئ التنبيه بمحطة براكة وتستمر حتى انتهاء الحالة الطارئة أوالاستمرار حتى اكتمال تفعيل منظومة الاستجابة في المحيط الخارجي، وتقتصر الاستجابة الإعلامية في هذه المرحلة على نشر وتحديث الأخبار الصحفية المعدة مسبقا بغرض احتواء الموقف إذا تطلب الأمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا