• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

البرلمان الأوروبي يطالب بورما بوقف اضطهاد مسلمي الروهينغا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

أ ف ب

اعتبر البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، أن على حكومة بورما أن تضع حدا فوريا ل"التمييز الرهيب" الذي تتعرض له أقلية الروهينغا المسلمة المستهدفة بالقتل والاغتصاب.

وفي قرار بشأن الروهينغا الذين صنفتهم الأمم المتحدة الأقلية الأكثر تعرضا للاضطهاد في العالم، دعا النواب الأوروبيون أيضا القوات المسلحة وقوات الأمن البورمية إلى "أن توقف فورا عمليات القتل والتحرش والاغتصاب بحق الروهينغا وحرق منازلهم".

كما دعا النواب الحكومة إلى أن تنهي فورا التمييز والإفلات من العقاب وتتخذ تدابير للتصدي "لخطاب الكراهية وخصوصا لدى مجموعات بوذية متطرفة". ودعوها أيضا إلى الاعتراف بمواطنة الروهينغا.

وتعتبر بورما (95 بالمئة بوذيون) الروهينغا أجانب وهم لا يملكون هوية. ويعيش بعضهم في البلاد منذ أجيال.

وطالب قرار البرلمان الأوروبي وزيرة خارجية بورما اونغ شان سو تشي، رئيسة الحكومة واقعيا، ب"أن تستخدم موقعها المحوري داخل الحكومة لتحسين وضع اقلية الروهينغا".

ويثير صمت سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، على هذه الجرائم انتقادات من العديد من المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان.

وكانت الأمم المتحدة دعت الأسبوع الماضي سو تشي إلى زيارة مناطق الشمال الغربي من بلادها حيث يتهم الجيش بارتكاب فظاعات.