• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

من بينها طلاء جدران

مريم الهاشمي تبحث عن مصادر جديدة لتوليد الكهرباء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

تنسب مريم محمد الهاشمي الفضل في دخولها عالم الابتكار إلى دعم مدرسيها، وتشجيع والديها اللذين فتحا لها الباب على مصراعيه لتقدم تجارب ابتكارية حصدت عليها مراكز مرموقة، ونالت عنها جوائز محلية، ورغم أن مريم لم تتجاوز الـ 20 ربيعاً، إلا أنها ابتكرت 3 مشروعات ناجحة صديقة للبيئة، أبرزها لوحة طاقة شمسية مصنوعة من البلاستيك، وطلاء مصنوع من مواد طبيعية، يولد طاقة كهربائية.

حصيلة مشرفة

استطاعت مريم، التي تدرس حالياً في جامعة باريس السوربون، في غضون أربع سنوات أن تبتكر ثلاثة اختراعات، شاركت بها في مسابقات ومؤتمرات، وعرضتها في محافل دولية وعالمية.‏ ‏وقالت: تسنى لي شرف المشاركة في ‏مسابقات علمية ‏وبمستويات مختلفة برعاية مؤسسة الإمارات، أبرزها مسابقة «بالعلوم نفكر» ‏حيث ‏نالت المركز الثاني لعامين متتاليين.

وعن ابتكارها لوحة طاقة شمسية وأهمية مشروعها، قالت: «في العالم كمية هائلة من النفايات البلاستيكية، ونحن غير قادرين على التخلص منها. ‏وهذا هو التحدي الأكبر للحفاظ على البيئة من التلوث الكيميائي، فمن هذا المنطلق ‏قررت أن أبتكر حلاً ‏للتخلص من البلاستيك والاستفادة منه في آن واحد»، مفيدة بأن خصوصية مشروعها تكمن في استعمال البلاستيك لتطوير خلايا شمسية من شرائحه، ‏واستخدام صبغ ‏عضوي ‏من الفواكه قادر على امتصاص ‏أشعة الشمس. ‏

وتتابع «بدأت بتطوير مشروعي مع مريم بوخاش وشقيقتي آمنة، وصنعت لوحة طاقة شمسية شفافة»، لافتة إلى أن هذا الاختراع يهدف إلى استبدال جميع النوافذ والشاشات الإلكترونية بلوحات شفافة تحول الطاقة الشمسية إلى كهربائية تصلح لشحن الهواتف مثلاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا