• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

سفيرة المكسيك تشيد بمبادرات «الهلال الأحمر» الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 أكتوبر 2017

أبوظبي (وام)

أشادت فرانسيسكا اليزابيث ميندس ايسكوبار سفيرة الولايات المتحدة المكسيكية لدى الدولة، بمبادرات هيئة الهلال الأحمر الإماراتية الإنسانية تجاه متضرري الزلزال الذي ضرب عدداً من المناطق في بلادها في سبتمبر الماضي، مؤكدة أن مساعدات «الهيئة» الإغاثية ساهمت في تعزيز جهود بلادها لصالح المتأثرين، وعملت على توفير قدر كبير من متطلباتهم واحتياجاتهم الضرورية. وأكدت سفيرة المكسيك أهمية الدور الإنساني الذي قامت به هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بتوجيهات قيادة الدولة الرشيدة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة، على الساحة المكسيكية من خلال وجودها السريع في المناطق المتضررة وتجاوبها القوي مع تداعيات الزلزال، ومساندتها للمتأثرين ومساعدتهم على مواجهة ظروفهم الطارئة.

وشددت السفيرة خلال لقائها مؤخراً بمقر «الهلال الأحمر» الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهيئة على حيوية البرامج الإغاثية التي نفذتها «الهيئة» خاصة في مجالات الإغاثة والإيواء، وغيرها من مجالات الحياة الأساسية. وقالت إن «الهيئة» قدمت نموذجاً حياً في التضامن مع الشعب المكسيكي، ولقد شاهدنا على الطبيعة أداء فرق هيئة الهلال الأحمر الإغاثية داخل الميدان وفي غمرة الأزمة، حيث وجدناهم في أكثر المناطق تضرراً وأشدها تأثراً بالكارثة».

واستعرضت السفيرة خلال اللقاء الوضع الإنساني الراهن على الساحة المكسيكية، والمناطق المتأثرة بالزلزال والجهود التي تبذلها بلادها لتحسين واقع المتأثرين، وخطط إعادة إعمار ما دمره الزلزال الذي تأثر به نحو 3 ملايين شخص، وأدى إلى مقتل العشرات وإصابة المئات، كما أدى إلى لجوء أكثر من 10 آلاف شخص إلى مخيمات الإيواء المنتشرة في الأقاليم المتضررة.

من جانبه، أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي اهتمام قيادة الدولة الرشيدة بالأوضاع الإنسانية التي أفرزتها كارثة الزلزال ما حدا بها لإصدار التوجيهات الفورية لمساندة المكسيك في محنتها بصورة عاجلة، وحرص القيادة على تحسين حياة المتأثرين والحد من تداعيات الكارثة وتأثيرها المباشر عليهم، مشيراً في هذا الصدد إلى متابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، لتحركات «الهلال الأحمر» الإماراتية على الساحة المكسيكية، مما كان له أكبر الأثر في أن تنفذ الهيئة برامج طموحة تواكب حجم المحنة وفداحة الكارثة التي تعرض لها الشعب المكسيكي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا