• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

في الولايات المتحدة، تكثر الأمثلة عن مبدعين وذوي كفاءات يساهمون في تطوير الاقتصاد، إلا أنهم يُطردون من البلد لأسباب واهية

أميركا والحاجة إلى العمالة الماهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

يحضرني الآن اسم رجل لا يُنسى، إنه «مينج تشيانج» الذي أعتبره بطلاً أميركياً. و«تشيانج» أستاذ علم المواد في «معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا». و«علم المواد»، ميدان يفتقد إلى الشهرة، إلا أن «تشيانج» ارتقى به وقدم فيه ابتكارات تستحق الإعجاب. وقد بدا وكأنه يشارك المبتكر الأميركي «إيلون ماسك» ذات الاهتمام، وهو ابتداع بطاريات طويلة الأجل ومفيدة للبشر ويمكنها أن تقلل حاجتنا إلى النفط.

وفي عام 2001، بدأ «تشانج» بحثاً حول ابتداع بطارية جديدة أطلقت عليها الشركة الأميركية التي تكفلت بتمويله اسمها وهو «أنظمة أ 321» أوA 123 systems. وكان مما يؤسف له أن الطلب على تلك البطارية كان قليلاً، وهذا ما أدى إلى إفلاس الشركة وبيعها عام 2012.

إلا أن تجاوز فشل التجربة الأولى واختبار الحظوظ في الفرصة الثانية أيضاً من التقاليد المعروفة في أميركا. فما كان من «تشيانج» إلا أن عاد إلى العمل، ولكن هذه المرة في شركة أخرى لصناعة البطاريات تدعى (24M). وابتكر بطارية جديدة تستخدم تكنولوجيا غير مسبوقة. وقد أقامت الشركة مصنعها في الولايات المتحدة، ومن المنتظر أن تحقق عوائد كبيرة منها. إلا أن هذا المقال، بحد ذاته، لا يدور حول البطاريات بل حول الهجرة.

و«تشيانج» من مواليد تايوان. وقد هاجر مع عائلته إلى الولايات المتحدة وعاش في حي بروكلين عندما كان عمره 6 سنوات. ولو بقي في تايوان لكانت مواهبه سُخرت لدعم الاقتصاد التايواني، إلا أن عبقريته أصبحت الآن تساهم في خلق فرص العمل للأميركيين بعد أن ابتدع تكنولوجيا جديدة ذات قيمة عالية، ويمكنها أن تنشّط العمل في العديد من الصناعات المكمّلة.

وتمتلك الولايات المتحدة من القدرة على الابتكار ما يؤهلها بالفعل لأن تكون قوة عظمى. ولا تكاد يضارعها في هذه القدرة إلا القليل جداً من الدول الأخرى. وهي تأتي قبل أي شيء آخر من نظامنا الذي يسمح باستغلال المواهب وتوظيف «الأبطال». ولا يشاركنا براعتنا في توظيف الكفاءات من المهاجرين إلا بعض الدول الأنجلوساكسونية مثل كندا وأستراليا، وسنغافورة.

ومعظم «الأبطال» الذين نوظفهم يقومون بأعمال يومية مختلفة بما في ذلك المرأة التي تعتني بأطفالك عندما تذهب إلى العمل. وحتى هذه الأعمال التي يقوم بها المهاجرون، والتي تحتاج إلى القليل من الخبرة والمهارة، مهمة أيضاً ومفيدة بالنسبة لنا. إلا أن للمهاجرين ذوي الكفاءات المهنية العالية أهمية بالغة، دون شك، وهذا هو الميدان الذي يجب أن نستغله بطريقة أفضل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا