• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المزينة: شرطة دبي لا تألو جهداً في تطوير كوادرها البشرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

هنأ اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، الدكتور حمد منصور العور، من الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، لحصوله على درجة الدكتوراه في البصمة الحركية من جامعة برادفورد في بريطانيا.

وقال اللواء خميس مطر المزينة، إن شرطة دبي لا تألو جهدا في تطوير الكوادر البشرية ودعمها بأفضل الكفاءات عبر سياسة تأهيل تسير وفق منهجية علمية ترفع مستوى الأداء والكفاءة، مشدداً على ضرورة ترسيخ المعارف والنظريات العلمية التي يكتسبها الخريج من دراسته في الواقع العملي، وتطوير العمل وتحديثه باستمرار من خلال الدراسات والبحوث العلمية ودعمها بالتطبيقات العملية.

وأكد أن أبناء الوطن سيسخرون الحصيلة العلمية في تطوير مواقع العمل على كل الصعد بما يلبي تطلعات القيادة العامة لشرطة دبي بان تكون المؤسسة الأمنية المتميزة، مثمناً قدرة الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة على كشف الوقائع والحقائق في قضايا عالمية، ومواكبتها لأحدث ما توصل إليه العلم في مجال كشف الجريمة، واقتناء كافة التقنيات الخاصة بذلك.

واستمع اللواء خميس مطر المزينة إلى نبذة عن رسالة الدكتوراه من الدكتور العور أوضح خلالها أن لكل إنسان صفات جسدية أو سلوكية تميزه عن بقية البشر، هذه الصفات أو «البصمات» تشمل بصمة اليد والبصمة الوراثية وبصمة الوجه، فالبصمة الحركية تعد من البصمات الحديثة والتي من شأنها أن تساعد في كشف هوية مرتكبي الجريمة ولو حاولوا إخفاء وجوههم، فبصمة الحركة تأخذ بعين الاعتبار الحركات الدقيقة لكل مفصل في الجسم ومجموعة هذه القياسات تشكل بصمة خاصة لكل إنسان.

وقال العور إن البحث تناول كيفية استخراج هذه البصمة وطريقة الاستدلال بها واهم المعوقات في تطبيقها في القضايا الجنائية، حيث أوضح البحث أن البصمة التي يتم استخراجها من مسرح الجريمة غالبا ما تكون غير كاملة أو قليلة الجودة، فلذلك أوصى البحث باستخدام الأسلوب المبتكر لبناء بصمة حركية كاملة من معلومات قليلة وغير كاملة والذي يعد ملائما للتطبيقات الجنائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض