• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

القنصلية العامة في ساو باولو تواصل أعمال المشروع

سفارتا الدولة في باريس وروما تنفذان المرحلة الثانية من «إفطار صائم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

باريس، روما، ساو باولو (وام)

باريس، ساو باولو (وام)

بدأت سفارة الدولة لدى الجمهورية الفرنسية تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع إفطار الصائم للعام الحالي في النصف الثاني من شهر رمضان الفضيل والذي تموله مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وذلك بالتعاون مع عدة من مساجد وهيئات إسلامية في العاصمة الفرنسية باريس وضواحيها.

وتحرص سفارة الدولة في باريس بالتعاون مع المؤسسة على تلبية وتوفير احتياجات الصائمين في رمضان من خلال «توزيع أكياس رمضانية» تحتوي على مواد غذائية للعائلات الفقيرة والمحتاجة ليمتد عمل الخير لأكبر شريحة من المسلمين.

وتشرف السفارة في باريس على مشروع إفطار الصائم من إقامة موائد الرحمن والخيم الرمضانية ضمن أسس وبرامج متكاملة يراعى فيها جودة الوجبات وعدالة التوزيع على المناطق المستحقة في العديد من مساجد العاصمة «باريس».

وأعرب المستفيدون من هذا المشروع عن شكرهم لهذه اللفتة الإنسانية من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في حين أثنت إدارات المساجد على جهود الدولة بالحضور في مثل هذه المناسبات والاهتمام بتنفيذ مثل هذه المشاريع معبرة عن تقديرها لما تقدمه الدولة في هذا الشأن.

وأشرفت سفارة الدولة في روما على تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع «إفطار الصائم « الذي تموله مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ويستهدف أبناء الجالية الإسلامية في إيطاليا. وأعدت السفارة موائد إفطار بالتعاون مع جمعية المركز الإسلامي الثقافي بمسجد روما الكبير لأبناء الجالية الإسلامية وذلك تحقيقا لرسالة المؤسسة وما تمثله من دور إنساني يجسد المعاني النبيلة والقيم الحميدة.

كما تواصل القنصلية العامة للدولة في ساو باولو تنفيذ والإشراف على مشروع إفطار الصائم الذي تكفلت به مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في ولاية ساو باولو حيث بدأت المرحلة الثانية من تنفيذ المشروع لتغطية المساجد والمراكز الإسلامية في المدن الواقعة في ضواحي ولاية ساو باولو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض