• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال حفل إفطار هيئة الأعمال الخيرية للأيتام في محافظة نابلس

رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد برعاية الهيئات الخيرية الإماراتية للأيتام والفقراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

نظير طه (نابلس)

نظير طه (نابلس) أشاد الدكتور رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني بوقفة هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية والهيئات الخيرية الإماراتية الأخرى مع الأيتام والأسر الفقيرة في فلسطين. وقال الحمد لله، في كلمة له خلال حفل إفطار تكريمي أقامته هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية لثلاثة آلاف يتيم تكفلهم من خلال زكاة نابلس المركزية بمناسبة الاحتفالات بـ «يوم زايد للعمل الإنساني»، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يقدر وقفة الهيئة ولجان الزكاة التي تعتبر من أهم مكونات العمل الإنساني في رعاية الأيتام وإغاثة الفقراء في فلسطين. ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني الهيئة بأنها شريك أساسي وتاريخي في مسيرة بناء دولة فلسطين وكانت ولا تزال سباقة في إغاثة الشعب الفلسطيني ونجدته في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة، وقال إن العمل الوطني خلال هذه الفترة يركز على صون الهوية الوطنية وحمايتها من مخططات الطمس والاقتلاع والمصادرة ونعول كثيرا على وحدتنا الداخلية ووحدة شعبنا والتفافه حول قيادته التاريخية وانخراطه في بناء مؤسسات الدولة. وجدد التزام السلطة الوطنية المطلق بحماية ورعاية الأيتام والفقراء والمحتاجين وتبني وتلبية احتياجاتهم وقضاياهم وحماية مستقبلهم وتوفير سبل العيش الكريم لهم كجزء من المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقهم . من جهته قال إبراهيم راشد مدير هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في الضفة الغربية إن القضايا الإنسانية والخيرية استحوذت على مكانة متقدمة في فكر واهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، سواء كان داخل دولة الإمارات العربية المتحدة أو خارجها. وأضاف أن الشيخ زايد كان قلباً عامراً بالعطاء للجميع ولم تقف مواقفه الإنسانية أمام الحدود بل تجاوزتها إلى بقاع الأرض كافة وامتدت أياديه بصمت لتبني مدرسة أو مسجدا أو مستشفى أو مدينة سكنية أو تمسح دمعة أو تطعم جائعا. وأكد أن هيئة الأعمال الخيرية والمؤسسات الخيرية الإماراتية الأخرى تؤكد كل عام أن روح الشيخ زايد في قلب وعقل ووجدان وذاكرة كل فلسطيني وستبقى حية، وتلمس ذكراه في فلسطين فيما أنجزته من مشاريع صحية وتعليمية وتنموية وإغاثية كتأكيد جديد ومتواصل أن عون الشعب الفلسطيني المظلوم هو واجب على كل مسلم وعربي وأن دولة الإمارات ستبقى السند والعون الرئيس لهذا الشعب. وأشار إلى أن مساعدات الهيئة وغيرها من المؤسسات الإماراتية العاملة في فلسطين والتي ترعى الآلاف من الأسر وتقدم الدعم لمئات المشاريع دون كلل أو ملل هي دون شك زرع بناه الشيخ زايد رحمه الله والذي لازال يرعاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله». وأكد أن هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية تعتبر أكبر كافل لأيتام فلسطين حيث تكفل أكثر من 22 ألف يتيم من جميع المحافظات من أصل نحو 60 ألف يتيم تكفلهم في شتى أرجاء العالم ويتصدر منهم العشرات لوائح التفوق وهي تقيم هذه الاحتفالات تكريما لهم للتأكيد على أن الكفالة لها معنى اجتماعي وليس فقط شكلا ماديا. وذكر أن هذا الكم من الأيتام المكفولين يؤكد الحجم المهم الذي تحظى به القضية الفلسطينية التي ستبقى على رأس سلم أولويات الإمارات وهيئاتها العاملة، معرباً عن اعتزازه بالتعاون الوثيق والشراكة المتميزة ما بين هيئة الأعمال الخيرية والمؤسسات الرسمية الفلسطينية في تنفيذ المشاريع والبرامج التنموية. تخلل الحفل توزيع حوالي مليون و852 ألفا و 200 درهم على أيتام محافظة نابلس وتكريم الأيتام المبدعين والمتميزين من كل المحافظات الفلسطينية إضافة إلى فقرات ترفيهية ووصلات إنشادية قدمها العشرات من الأيتام المكفولين لدى هيئة الأعمال الخيرية. وكرمت نخبة من الأيتام المتميزين والمتفوقين خلال المهرجان الذي نظمته في الحرم القديم من جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس وذلك في إطار فعاليات يوم زايد للعمل الإنساني والتي تصادف التاسع عشر من رمضان، حضر الحفل الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف وعدد من المسؤولين الفلسطينيين وحشد من أولياء أمور الأيتام. إشادة بدعم هيئة الأعمال الخيرية أشاد الحاج سامح طبيلة رئيس لجنة أموال زكاة نابلس المركزية بالدعم الكبير الذي تقدمه هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية للجنة بما يمكنها من ممارسة دورها كحاضنة للعمل الخيري وبوابة لنجدة الفقراء والضعفاء. ووجه الشكر إلى القيادة الإماراتية وحكومة وشعب دولة الإمارات وهيئة الأعمال الخيرية والهيئات الإماراتية الأخرى في وقفتها تجاه أبناء شعب فلسطين خاصة الأسر المحتاجة منهم. وأفاد بأن الهيئة تكفل أكثر من ألف و/&rlm&rlm 600 /&rlm&rlm يتيم لدى لجنة الزكاة وتتواصل مع اللجنة في تنفيذ وتمويل العشرات من البرامج، مؤكدا أن دعم دولة الإمارات يعتبر عاملًا محورياً من عوامل نجاح وتمكين لجنة الزكاة من القيام بدورها تجاه الفقراء والمعوزين. ولفت إلى الدور البارز لهيئة الأعمال الإماراتية في مشاريع لجنة زكاة نابلس من خلال كفالات الأيتام وكفالة /&rlm&rlm 17 /&rlm&rlm أسرة وتقديم المساعدة لـ 47 حالة من ذوي الإعاقة وكفالة مجموعة من طالبات الجامعة، حيث بلغت قيمة المساعدات التي قدمتها منذ بداية العام 2014 وحتى اليوم ما يزيد على ثلاثة ملايين درهم ولها أياد بيضاء في كل أرجاء فلسطين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض