• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

أنقرة تعتقل مراسل «سانا» وباريس توقف دبلوماسي سوري هارب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

أنقرة، باريس (وكالات)

اعتقلت السلطات التركية أمس الأول الصحفي السوري حسني محلي مراسل وكالة الأنباء الرسمية «سانا» بتهمة الإساءة إلى كبار مسؤولي الدولة في تركيا. وقالت الوكالة السورية الرسمية أمس، إنها «حاولت الاتصال بمحلي لأكثر من مرة للاطمئنان على وضعه وصحته، لكنه لم يجب على أي من وسائل الاتصال المتاحة معه»، بينما ذكرت وكالة «دوجان» الإخبارية التركية أن المدعي العام في إسطنبول أمر بتوقيف محلي من منزله في المدينة بعد أن قام بنشر كتابات عبر موقع «تويتر» يسيء فيها لكبار مسؤولي الدولة. وكانت السلطات السورية رفضت منح وكالة أنباء الأناضول شبه الرسمية، اعتماد لمراسلها في 2014 على خلفية نشر وكالة الأنباء التركية صور آلاف المعتقلين السورين الذين تم تسريب صور لهم وهم بحالة مزرية.

من جهة أخرى، أعلن مكتب الادعاء في جنيف أمس، إن دبلوماسيا سورياً سابقاً كان قد أدين غيابياً بجريمة اغتصاب عام 2001، اعتقل في فرساي بفرنسا، حيث كان يقيم مستخدماً اسماً مستعاراً، كلاجئ. وحكم على الرجل الذي لم يكشف عن اسمه بالسجن لمدة 13 عاماً في جريمة اغتصاب امرأة في الستين من عمرها عام 1997 اعتبرت جريمة تعذيب. وأشارت المحكمة في جنيف إلى «القسوة غير المحتملة»، وانحراف سلوكه تجاه المرأة التي التقى بها في منتجع صحي.