• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

ضمن الاستراتيجية العربية لبناء جسور الحوار ونشر قيم التسامح

الإمارات تشارك في أعمال لجنة «تحالف الحضارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

القاهرة (وام)

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في أعمال اجتماع «لجنة نقاط اتصال الدول العربية لدى تحالف الحضارات التابع لمنظمة الأمم المتحدة» التي عقدت أمس بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بمشاركة مسؤولي نقاط الاتصال في الدول العربية من كل من مصر والكويت والسعودية والجزائر والسودان وسلطنة عمان والمغرب وجمهورية القمر الاتحادية ولبنان وفلسطين، وذلك برئاسة وفد الجزائر. ومثل الدولة جاسم محمد يوسف آل علي وزير مفوض بإدارة المنظمات الدولية بوزارة الخارجية.

وناقش الاجتماع عدداً من الموضوعات في مقدمتها نتائج وتوصيات فريق العمل المعني بمتابعة تنفيذ الخطة الاستراتيجية العربية الموحدة لتحالف الحضارات، حيث اعتمدت لجنة نقاط اتصال الدول العربية لدى تحالف الحضارات ما انتهى إليه فريق العمل من النتائج والتوصيات الخاصة بالبرنامج التنفيذي والذي يتضمن مقترحات من المملكة المغربية بعنوان «برنامج دور الجاليات في تعزيز تحالف الحضارات»، والبرنامج التنفيذي المقترح من دولتي قطر والكويت تحت عنوان «مشروع جائزة جامعة الدول العربية لتحالف الحضارات»، وبرنامج ندوة بعنوان «جامعة الدول العربية وتحالف الحضارات.. رسالة الإعلاميين» المقدم من الهيئة العامة للاستعلامات في مصر.

وأكدت الوزير مفوض سامية بيبرس مديرة إدارة حوار الحضارات بالجامعة العربية في كلمتها أمام الاجتماع أن الشروع في تنفيذ البرامج والأنشطة المدرجة ضمن الاستراتيجية العربية لتحالف الحضارات يعكس الإرادة العربية الحقيقية في دعم مسيرة تحالف الحضارات وبناء جسور التواصل والحوار البناء بين الحضارة العربية وأتباع الحضارات الأخرى وتعزيز التفاهم المتبادل ونشر قيم التسامح والعدالة وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة.

وقالت إن الاجتماع يكتسب أهمية خاصة في ضوء اكتمال الأنشطة والبرامج الإضافة المدرجة ضمن تلك الخطة، حيث وافت الجامعة العربية كل من المغرب والكويت وقطر ومصر بمقترحات في هذا الشأن مؤكدة أن جميع الأوراق المقدمة من هذه الدول ثرية من حيث المحتوى، إلى جانب تضمينها الخطوات الإجرائية التي سيتم اتخاذها من الناحية العملية بهدف وضع هذه البرامج والأنشطة موضع التنفيذ.

وأكدت أهمية توفير التمويل لهذه المشروعات والبرامج، باعتبار أن موضوع التمويل هو العقبة الرئيسة في سبيل التنفيذ، الأمر الذي يستوجب أن يكون هناك صندوق يتم تخصيصه لتمويل مشروعات وبرامج الخطة.

واقترحت عرض مقترح بإنشاء هذا الصندوق على الاجتماع المقبل لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري للنظر في إمكانية إنشائه.