• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

تحت شعار «الابتكار يثريه الحوار»

مجالس «الداخلية» تدعو لتكثيف التوعية المرورية وتحفيز المتميزين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

أقيمت مساء أمس الأول فعاليات المجالس الرمضانية لوزارة الداخلية تحت شعار «الابتكار يثريه الحوار»، والتي ينظمها مكتب ثقافة احترام القانون بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على مستوى الدولة، وشملت تسع مجالس في مختلف إمارات الدولة، ناقشت موضوع «قطاع المرور والترخيص».

وتضمن الموضوع الرئيسي، محورين أساسيين الأول يشمل ثلاثة عناصر حول خدمات المرور والجهود المبذولة لتحقيق الأمن على الطريق، وعمل الدوريات المرورية، والجهود المبذولة للحد من الحوادث، وتضمن العنصر الثاني خدمات الترخيص، وشروط ترخيص المركبات، والتسهيلات المقدمة للمتعاملين، والحفاظ على سلامة السائق من خلال أمن مركبته، أما العنصر الثالث فناقش الخدمات المرورية الذكية عبر تطبيق وزارة الداخلية، وتناول المحور الثاني التحديات التي تواجه الجهات المختصة في وزارة الداخلية، كالحوادث الجسيمة، والسرعة الزائدة، وثقافة الاستخدام الحضاري للطريق.

التوعية المرورية

دعا المشاركون في مجلس وزارة الداخلية الرمضاني الذي استضافه محمد صالح الدرمكي بمنزله في منطقة المشرف بأبوظبي، إلى تكثيف جرعات التوعية المرورية عبر مختلف القنوات الإعلامية وبما يتناسب مع مختلف فئات المجتمع خاصة مواقع التواصل الاجتماعي التي تستقطب نسبة عالية من المتابعين، وتضمين المناهج الدراسية لمواد مرورية وزيادة الوعي المروري حفاظا على الأرواح البشرية والممتلكات، وتحفيز السائقين المتميزين والأقل ارتكابا للمخالفات المرورية حتى يكونوا مثالا يحتذى، وضرورة إلمام السائقين ومستخدمي الطرقات من مواطنين ومقيمين بقانون السير والمرور الاتحادي.

وأوضح المشاركون في المجلس الذي أداره الإعلامي علي سالم الشامسي أن السلامة المرورية أصبحت هاجساً دولياً، وأن دولة الإمارات العربية المتحدة، من الدول سباقة في رفع معدلات السلامة المرورية على الطرقات.

وقال المشاركون في المجلس إن الإمارات تمتلك بنية تحتية متطورة وفق أرقى المعايير العالمية ما يجعل الطرقات أكثر أمنا، وأشادوا بجهود الدوريات المرورية التي تغطي كل مناطق إمارة أبوظبي، ودورها في الحفاظ على السلامة المرورية، وتنفيذ الضوابط اللازمة لتأكيد انسيابية الحركة المرورية، وضبط مخالفات مستخدمي الطريق ورفع مستويات السلامة المرورية. ... المزيد

     
 

نطالب بالعقوبات الرادعة

أثبتت حملات التوعية المرورية عدم جدواها عبر السنين، الهدر المالي يجب أن يقلل وبدلاً منه تفرض عقوبات رادعة على المتهورين الذين لا يلتفتون إلى تلك الحملات كأنها غير موجهة إليهم! يجب عدم الاكتفاء بالمخالفات المالية التي يتم خفضها إلى النصف كل فترة، مانحين بذلك حافزاً للمخالفين ومكافآت ترويجية! على الدولة أن تضرب بيد من حديد فترفع عقوبة السرعة الخطرة إلى السجن، ومن يتسبب بحادث تنتج عن وفيات تسجب رخصته نهائياً بالإضافة إلى سجنه لعدة سنوات، فهو قد ارتكب جريمة متعمدة، لأنه يعلم تماماً نتيجة سرعته أو كسر الإشارة الحمراء، وغيرها من المخالفات التي يستهين بها كثيرون معتبرين أنفسهم أكبر من أن يلتزموا بها.

مواطنون | 2015-07-04

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض