• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

شرطة دبي تتدخل لتسوية الخلاف العائلي

فتاة خليجية تستنجد عبر إنستغرام: أمي تحبسني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

تحرير الأمير (دبي)

استنجدت طالبة (17 عاماً) بشرطة دبي عبر حسابهم الرسمي على (إنستغرام) برسالة مقتضبة «أمي تحبسني»، فقامت القيادة العامة لشرطة دبي، ممثلة بإدارة حماية المرأة والطفل بحقوق الإنسان، بالتفاعل مع الفتاة، التي أفادت بأن والدتها قامت بضربها وحبسها وحرمانها من الذهاب إلى المدرسة أو استخدام هاتفها المتحرك، على خلفية تغيبها ليوم عن الدراسة وذهابها إلى أحد المطاعم برفقة صديقاتها دون علمها.

وأكد المقدم سعيد راشد الهلي مدير إدارة حماية المرأة والطفل أن التعامل السريع مع الطالبة الخليجية وتدعى مريم كان سبباً في حل مشكلتها، التي وصلت إلى حد محاولة الفتاة الانتحار بتناول كمية من الأقراص، مما دفع الأم لنقلها إلى طوارئ أحد المستشفيات، ثم تركتها بعد أن وبختها بكلمات عنيفة. وتبين أن الأب موظف بإمارة مجاورة وغير متواجد بالمنزل، وأن الأم -الموظفة- هي التي تمسك بزمام الأمور. وسبق أن رفضت طلباً لابنتها بالعيش بمنزل إحدى قريباتها أسوة بشقيقتها الكبرى. وقد تم التواصل مع الأم وإفهامها بعدم حرمان الابنة من الدراسة، كما تم أخذ التعهد اللازم بعدم التعرض للفتاة أو تعنيفها مرة أخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا