• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بدأت بوضع أول قطعة من الكسوة الداخلية للقبة

«التطوير السياحي» تبدأ أعمال التشطيبات النهائية لقاعات متحف اللوفر أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يناير 2015

رشا طبيلة (أبوظبي)

رشا طبيلة (أبوظبي)

بدأت شركة التطوير والاستثمار السياحي أعمال التشطيبات لقاعات العرض لمتحف اللوفر بجزيرة السعديات بأبوظبي، في وقت تم البدء بوضع أول قطعة من الكسوة الداخلية لقبة المتحف.

وبينت الشركة في رد على استفسارات «الاتحاد»، أن العمل يجري حالياً على تطوير الكسوة الخارجية والداخلية لقبة المتحف والمؤلفة من معدن الألمنيوم حيث يتم تركيبها على أربع طبقات داخلية وأربع خارجية والتي عند اكتمالها ستشكل ما بات يعرف بشعاع النور، مؤكدة أن العمل على الكسوة الخرجية يجري بوتيرة متسارعة.

وصممت كسوة القمة على شكل تخريمات هندسية مستوحاة من سعف أشجار النخيل المتداخلة، التي كان يتم استخدامها في سقف المنازل التقليدية، والتي تسمح لأشعة الشمس بالنفاذ من خلالها لتشكل ما أصبح يعرف ب «شعاع النور».

وتتكون القبة من 85 قطعة معدنية، ويبلغ وزن مظلة القبة 12 ألف طن مقسمة على بنية القبة الصلبة التي تزن 7 آلاف طن، والذي يساوي وزن برج إيفل، وكسوة الألمنيوم التي ستكسو القبة التي سيبلغ وزنها 5 آلاف طن، في حين أن طول القبة 180 متراً، وارتفاعها 38 متراً، ويتراوح وزن كل قطعة معدنية في القبة بين 30 و70 طناً.

وتم إنجاز أكثر من 70% من الأعمال الميكانيكية والكهربائية وأعمال التمديدات الصحية للمتحف. ومن أهم الإنجازات التي تحققت مؤخراً كان رفع قبة متحف «اللوفر أبوظبي» في نهاية العام الماضي، وتموضعها على مكانها النهائي على الأعمدة الأربعة الرئيسية الدائمة للمتحف، وتضمنت عملية الرفع حمل القبة، التي يبلغ وزنها 7000 طن، على علو 38 سم لتتم إزالة الأبراج المؤقتة التي بنيت عليها، ومن ثم إنزالها على الأعمدة الأربعة الدائمة. ويضم المتحف، الذي وضع تصميمه المعماري جان نوفيل الفائز بجائزة برتزكر العالمية، قاعات عرض فنية بمساحة 9,200 متر مربع من ضمنها قاعات العرض الدائمة بمساحة 6681 متراً مربعاً، والتي ستعرض المجموعة الفنية الدائمة للمتحف وهي عبارة عن أعمال فنية مستقاة من مختلف الثقافات تأخذ الزوار في رحلة تعود إلى آلاف السنين للتعرّف على أقدم الحضارات وصولاً إلى العصر الحالي. كما يوجد حيز بمساحة 2364 متراً مربعاً سيكون مخصصاً لتنظيم المعارض المؤقتة ضمن أعلى المعايير الدولية. ويذكر أن متحف «اللوفر أبوظبي» سيشكل عند افتتاحه للجمهور واحداً من أهم المؤسسات الثقافية الواقعة في قلب المنطقة الثقافية في السعديات، والتي تضم أيضاً متحف زايد الوطني، ومتحف «جوجنهايم أبوظبي»، وقد وضع تصاميم هذين المتحفين معماريان مشهوران فازا أيضاً بشهادة برتزكر العالمية. وتضم المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات إلى جانب متحف اللوفر أبوظبي، متحف زايد الوطني الذي سيفتتح في العام 2016، ومتحف «جوجنهايم أبوظبي»، الذي سيفتتح في العام 2017.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا