• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  01:00    شرطة الفجيرة تخفض قيمة المخالفات المرورية والحجز بنسبة 50%    

دعت إلى عدم متابعة الحسابات المشبوهة

«الأمين» تحذر من تداول المعلومات المهنية في التواصل الاجتماعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

دبي (الاتحاد)

أكد المكتب الإعلامي لخدمة الأمين أن أيادي خفية وأخرى معلومة تستغل مواقع التواصل الاجتماعي وتستهدف أبناءنا الشباب بأفكار إرهابية متطرفة، وتسعى لاستدراجهم ليحققوا أجندة خاصة تثير الخلافات وتؤجج الفتنة، محذراً من مخاطر تلك المواقع ومن الحديث والتعامل مع حسابات مجهولة، داعياً في الوقت ذاته إلى الإبلاغ الفوري عنها عبر قنوات التواصل المختلفة لخدمة الأمين.

جاء ذلك خلال ندوة نظمتها خدمة الأمين في دبي حملت عنوان «مخاطر التواصل الاجتماعي»، استهدفت من خلالها عدداً من الدوائر الحكومية ومؤسسات وكليات في دبي، بهدف توعيتهم إزاء مخاطر تلك المواقع وتوجيههم نحو الأسلوب الأمثل لاستخدامها تفادياً للتعرض للمساءلة القانونية.

وقال إبراهيم الشامسي المشرف العام على المنسقين الأمنيين في الدوائر الحكومية من خدمة الأمين في الكلمة التي ألقاها في بداية الندوة، إن خدمة الأمين تبذل جهوداً حثيثة وتلعب دوراً حيوياً لتنفيذ المهام المنوطة بها وتعزيز شعور الأفراد بالأمن والأمان، مؤكداً أن العالم اليوم بات يواجه تحديات كبيرة، أبرزها مواجهة اختراق أمن المعلومات والمخاطر المنبثقة عن الاستخدام السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي وبرامج المحادثات الفورية.

وخلال محوره الذي حمل عنوان «تعزيز الولاء والانتماء»، أشار الشامسي إلى ضرورة تأصيل حب الوطن والانتماء إليه في نفوس أبنائنا في عمر مبكر، وحثهم على خدمته والتضحية من أجله حفاظاً على أمنه ومكتسباته، مضيفاً أن الانتماء للوطن والولاء لقيادته الرشيدة تعد قيماً راسخة في المنظومة الأخلاقية والاجتماعية، وتعزيزها يزيدنا ثباتاً وقوة لمواجهة المحن والتحديات. وفي المحور الثاني الذي حمل عنوان «مخاطر التواصل الاجتماعي»، تطرق أحمد الحسين من خدمة الأمين إلى مفهوم تلك المواقع الإلكترونية، وما تمنحه من فرصة لنشر كل أنواع المعلومات لا سيما الشخصية منها، ومن خلالها يمكن للأشخاص متابعة كل الأخبار والأحداث والتواصل مع الآخرين من مختلف دول العالم، متناولاً أيضاً الاستخدامات المتعددة لمواقع التواصل الاجتماعي مثل تنمية الأعمال وإدارة المشاريع، ونشر الأخبار، وتحقيق الشهرة، محذراً في الوقت ذاته من سلبيات تلك المواقع كالوقوع ضحية الابتزاز والتصيّد والاحتيال، وعدم تصديق الشائعات وغيره.

وأشار الحسين إلى وجوب الحذر الشديد من متابعة الحسابات المشبوهة في مواقع التواصل الاجتماعي، وتبادل المعلومات المهمة عبر تلك المواقع، ووضع المعلومات الشخصية كالأرقام الهاتفية، أو استخدام كلمات سر سهلة وغيرها، تفادياً لسرقتها أو تيسير وصول المبتزين إلى صاحب الحساب.

من جانبه، تطرق أحمد الحارثي من خدمة الأمين إلى محور «التوظيف السياسي في مواقع التواصل الاجتماعي»، موضحاً أن العديد من الجهات الخارجية والداخلية تحاول إثارة الفتن والخلافات، واستدراج الشباب لتحقيق مآربها الخاصة مستغلة مواقع التواصل الاجتماعي وقنواته للتأثير على أفكار الشباب والتلاعب بها لتحقيق مبتغاها.

واستعرض الحارثي أمثلة واقعية لأفلام وتعليقات تم نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي، موضحاً الأثر السلبي الذي تسببت فيه على العلاقات بين الأشخاص وبين الدول.

وفي المحور الأخير الذي حمل عنوان «دور الموظف في مواقع التواصل الاجتماعي»، قال علي آل علي من خدمة الأمين، إن الموظف في مختلف الهيئات والمؤسسات والدوائر يتوجب عليه عدم تداول معلومات وتفاصيل عمله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والفصل التام بين الاستخدامات الشخصية والمهنية في تلك المواقع، وعدم تحميل برامج غير موثوقة أو فتح روابط مجهولة المصدر، وعدم إرسال وثائق شخصية أو مهنية على برامج المحادثات الفورية أو حسابات المواقع، وغيرها من التعليمات التي تجنبهم الوقوع في مغبة الابتزاز أو المساءلة القانونية. وفي الختام، كرم إبراهيم الشامسي المنسقين الأمنيين في الدوائر الحكومية، والجهات المشاركة في الندوة، والمتمثلة في الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي، إدارة الإعلام الأمني بشرطة دبي، الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، الهيئة العامة لتنظيم اتصالات، هيئة تنمية المجتمع بدبي، مركز دبي للإحصاء، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، مؤسسة دبي للمرأة، مؤسسة وطني الإمارات، منطقة دبي التعليمية، معهد الشيخ راشد الإسلامي، جامعة زايد بدبي، مؤسسة البراجيل الإعلامية وقرية العائلة لرعاية الأيتام في دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا